رابط قصير:
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 7
الموضوع:

اريد انشاء او تعبير عن العراق ؟؟

الزوار من محركات البحث: 9038 المشاهدات : 13049 الردود: 6
جميع روابطنا، مشاركاتنا، صورنا متاحة للزوار دون الحاجة إلى التسجيل ، الابلاغ عن انتهاك - Report a violation
  1. #1
    صديق جديد
    حمامة
    تاريخ التسجيل: أبريل-2013
    الدولة: العراق
    الجنس: أنثى
    المشاركات: 38 المواضيع: 12
    التقييم: 19
    مزاجي: فرفشة وبس
    المهنة: طالبة ثانوية
    أكلتي المفضلة: دولمة
    موبايلي: iphone 3GS
    آخر نشاط: 12/فبراير/2014
    SMS:
    يا ناس اريد ماجد ........... منة لا تحرموني خلوني اشوفة بعيني ........وخذوا بعدها عيوني

    اريد انشاء او تعبير عن العراق ؟؟

    أرجؤؤ من ألآخؤؤة ألأعضاء أعطائي انشاء عن العراق او تعبير جمـــــــــــــــــــيل ...... بكلـــــــــمات رائعة ...


    ؤشكـــــــــــــــــــرأأ ـأـأ لكـــــــــــــــــــم’

  2. #2
    نائب المدير العام
    ملائكة وشياطين
    تاريخ التسجيل: نوفمبر-2012
    الدولة: في المنفى
    الجنس: أنثى
    المشاركات: 22,298 المواضيع: 3,496
    التقييم: 8996
    آخر نشاط: منذ يوم مضى
    مقالات المدونة: 66
    SMS:
    لو أصبت 99 مرة ... وأخطأت مرة واحدة لعاتبوك بالواحدة ... وتركوا الـ 99 هؤلاء هم البشر ! ولو أخطأت 99 مرة وأصبت مرة واستغفرت الله لغفر الله 99 وقبل واحدة هذا هو ربي سبحانه . ..♥
    1-
    حب الوطن والالتصاق به والاحساس بالانتماء اليه، شعور
    فطري غريزي يعم الكائنات الحية ويستوي فيه الانسان والحيوان، فكما ان
    الانسان يحب وطنه ويألف العيش فيه ويحن اليه متى بعد عنه، فإن الحيوانات هي
    ايضا تألف اماكن عيشها ومقارها ومهما هاجرت عن أوطانها خلال بعض فصول
    العام، هي ما تلبث ان تعود مشتاقة اليها.
    ولأن حب الانسان لوطنه فطرة مزروعة فيه فإنه ليس من
    الضروري ان يكون الوطن جنة مفعمة بالجمال الطبيعي تتشابك فيها الاشجار
    وتمتد على ارضها المساحات الخضراء وتتفجر في جنباتها ينابيع الماء، كي يحبه
    ابناؤه ويتشبثوا به، فقد يكون الوطن جافا، جرداء ارضه، قاسيا مناخه، تلهب
    اديمه اشعة الشمس الحارقة، وتزكم الانوف هبات غباره المتصاعدة، وتحرق
    الوجوه لفحات هجيره المتقدة، وقد تكون ارضه عرضة للزلازل وتفجر البراكين،
    او تكون ميدانا للاعاصير والفيضانات، او غير ذلك من السمات الطبوغرافية
    والمناخية التي ينفر منها الناس عادة، لكن الوطن، رغم كل هذا، يظل في عيون
    ابنائه حبيباً وعزيزاً وغالياً، مهما قسا ومهما ساء. ومن الامثال القديمة
    قولهم :«لولا الوطن وحبه لخرب بلد السوء».
    ولكن هل الوطن يعرف حقيقة حب ابنائه له؟ هل الوطن يعرف
    حقا انه حبيب وعزيز وغال على اهله؟ ان الحب لاي احد او اي شيء، لا يكفي
    فيه ان يكون مكنونا داخل الصدر، ولابد من الافصاح عنه، ليس بالعبارات وحدها
    وانما بالفعل، وذلك كي يعرف المحبوب مكانته ومقدار الحب المكنون له.
    والوطن لا يختلف في هذا الوطن يحتاج الى سلوك عملي من ابنائه يبرهن له على
    حبهم له وتشبثهم به.
    واذا كان حب الوطن فطرة فإن التعبير عنه اكتساب وتعلم
    ومهارة، فهل قدمنا لأطفالنا من المعارف ما ينمي عندهم القدرة على الافصاح
    عمليا عن حبهم لوطنهم؟
    هل علمناهم ان حب الوطن يقتضي ان يبادروا الى تقديم
    مصلحته على مصالحهم الخاصة؟ فلا يترددوا في التبرع بشيء من مالهم من اجل
    مشروع يخدم مصلحته؟ او يسهموا بشيء من وقتهم او جهدهم من اجل انجاز مشروع
    ينتفع به؟ هل علمناهم ان حب الوطن يعني اجبار النفس على الالتزام بانظمته
    حتى وان سنحت فرص للافلات منها، والالتزام بالمحافظة على بيئته ومنشآته
    العامة حتى وان رافق ذلك مشقة؟ هل دربناهم على ان يكونوا دائما على وفاق
    فيما بينهم حتى وان لم يعجبهم ذلك من اجل حماية الوطن من ان يصيبه اذى
    الشقاق والفرقة؟ انها تساؤلات، اجابتها الصادقة هي معيار امين على مقدار ما
    نكنه من حب الوطن.
    وكل عام والوطن في امن وعز وكرامة



    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ؛
    فتنطلق التربية الإسلامية في تعاملها مع النفس البشرية
    من منطلق الحب الإيماني السامي ؛ الذي يملأ جوانب النفس البشرية بكل معاني
    الانتماء الصادق ، والولاء الخالص . ولاشك أن حب الوطن من الأمور الفطرية
    التي جُبل الإنسان عليها ، فليس غريباً أبداً أن يُحب الإنسان وطنه الذي
    نشأ على أرضه ، وشبَّ على ثراه ، وترعرع بين جنباته . كما أنه ليس غريباً
    أن يشعر الإنسان بالحنين الصادق لوطنه عندما يُغادره إلى مكانٍ آخر ، فما
    ذلك إلا دليلٌ على قوة الارتباط وصدق الانتماء .


    وحتى يتحقق حب الوطن عند الإنسان
    لا بُد من تحقق صدق الانتماء إلى الدين أولاً ، ثم الوطن ثانياً ، إذ إن
    تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف تحُث الإنسان على حب الوطن ؛ ولعل خير دليلٍ
    على ذلك ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه وقف يُخاطب مكة المكرمة
    مودعاً لها وهي وطنه الذي أُخرج منه ، فقد روي عن عبد الله بن عباسٍ ( رضي
    الله عنهما ) أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمكة :" ما
    أطيبكِ من بلد ، وأحبَّكِ إليَّ ، ولولا أن قومي أخرجوني منكِ ما سكنتُ
    غيركِ " ( رواه الترمذي ، الحديث رقم 3926 ، ص 880 ) .
    ولولا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مُعلم
    البشرية يُحب وطنه لما قال هذا القول الذي لو أدرك كلُ إنسانٍ مسلمٍ معناه
    لرأينا حب الوطن يتجلى في أجمل صوره وأصدق معانيه ، ولأصبح الوطن لفظاً
    تحبه القلوب ، وتهواه الأفئدة ، وتتحرك لذكره المشاعر .
    وإذا كان الإنسان يتأثر بالبيئة التي ولد فيها ، ونشأ
    على ترابها ، وعاش من خيراتها ؛ فإن لهذه البيئة عليه ( بمن فيها من
    الكائنات ، وما فيها من المكونات ) حقوقاً وواجباتٍ كثيرةً تتمثل في حقوق
    الأُخوة ، وحقوق الجوار ، وحقوق القرابة ، وغيرها من الحقوق الأُخرى التي
    على الإنسان في أي زمانٍ ومكان أن يُراعيها وأن يؤديها على الوجه المطلوب
    وفاءً وحباً منه لوطنه .
    وإذا كانت حكمة الله تعالى قد قضت أن يُستخلف الإنسان
    في هذه الأرض ليعمرها على هدى وبصيرة ، وأن يستمتع بما فيها من الطيبات
    والزينة ، لاسيما أنها مُسخرةٌ له بكل ما فيها من خيراتٍ ومعطيات ؛ فإن حُب
    الإنسان لوطنه ، وحرصه على المحافظة عليه واغتنام خيراته ؛ إنما هو تحقيقٌ
    لمعنى الاستخلاف الذي قال فيه سبحانه وتعالى : { هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ
    الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا } ( سورة هود : الآية 61 ) .


    ويمكن القول : إن دور التربية الإسلامية يتمثلُ في تنمية الشعور بحب الوطن عند الإنسان في ما يلي :
    ( 1 ) تربية الإنسان على استشعار ما للوطن من أفضالٍ
    سابقةٍ ولاحقة عليه ( بعد فضل الله سبحانه وتعالى ) منذ نعومة أظفاره ، ومن
    ثم تربيته على رد الجميل ، ومجازاة الإحسان بالإحسان لاسيما أن تعاليم
    ديننا الإسلامي الحنيف تحث على ذلك وترشد إليه كما في قوله تعالى : { هَلْ
    جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلا الإِحْسَانُ } ( سورة الرحمن :60 ) .
    ( 2 ) الحرص على مد جسور المحبة والمودة مع أبناء
    الوطن في أي مكانٍ منه لإيجاد جوٍ من التآلف والتآخي والتآزر بين أعضائه
    الذين يمثلون في مجموعهم جسداً واحداً مُتماسكاً في مواجهة الظروف المختلفة
    .
    ( 3 ) غرس حب الانتماء الإيجابي للوطن ، وتوضيح معنى
    ذلك الحب ، وبيان كيفيته المُثلى من خلال مختلف المؤسسات التربوية في
    المجتمع كالبيت ، والمدرسة ، والمسجد، والنادي ، ومكان العمل ، وعبر وسائل
    الإعلام المختلفة مقروءةً أو مسموعةً أو مرئية .
    ( 4 ) العمل على أن تكون حياة الإنسان بخاصة والمجتمع
    بعامة كريمةً على أرض الوطن ، ولا يُمكن تحقيق ذلك إلا عندما يُدرك كل فردٍ
    فيه ما عليه من الواجبات فيقوم بها خير قيام .
    ( 5 ) تربية أبناء الوطن على تقدير خيرات الوطن
    ومعطياته والمحافظة على مرافقه ومُكتسباته التي من حق الجميع أن ينعُم بها
    وأن يتمتع بحظه منها كاملاً غير منقوص .
    ( 5 ) الإسهام الفاعل والإيجابي في كل ما من شأنه خدمة
    الوطن ورفعته سواءٌ كان ذلك الإسهام قولياً أو عملياً أو فكرياً ، وفي أي
    مجالٍ أو ميدان ؛ لأن ذلك واجب الجميع ؛ وهو أمرٌ يعود عليهم بالنفع
    والفائدة على المستوى الفردي والاجتماعي .
    ( 6 ) التصدي لكل أمر يترتب عليه الإخلال بأمن وسلامة الوطن ، والعمل على رد ذلك بمختلف الوسائل والإمكانات الممكنة والمُتاحة .
    ( 7 ) الدفاع عن الوطن عند الحاجة إلى ذلك بالقول أو العمل .

    __________________________________________
    2-

    وطني يا جرح الزمان

    يا حلم نمى في طفولتي كالزنبقة..

    وداست عليه اقدام الآثام...

    وطني يا عروس بثوب بيضاء

    لطخها الباغي بنقوش حمراء

    وطني تعيش في مهما طال الزمن

    ولن يحتلوك في قلبي ابدااااا

    ________________________________________

    3-


    وطني
    ذلك الحب الذي لايتوقف
    وذلك العطاء
    الذي لاينضب
    أيها الوطن المترامي الأطراف
    أيها الوطن المستطون في القلوب
    أنت فقط من يبقى حبهُ
    وأنت فقط من نحبُ

    .0.0.0.0.0.0.0.0.0.0

    وطني
    أيها الوطن الحاضنُ
    للماضي والحاضر
    أيها الوطن
    يامن احببتهُ منذُ الصغر
    وأنت من تغنى به العشاقِ
    وأطربهُم ليلُك في السهرِ
    أنت كـ أنشودة الحياة
    وأنت كـ بسمة العمر

    .0.0.0.0.0.0.0.0.0.0

    وطني
    من لي بغيِرك عشقاًُ فـ أعشقهُ
    ولمن أتغنى
    ومن لي بغيرك
    شوقًأ وأشتاقُ لهُ

    .0.0.0.0.0.0.0.0.0.0

    وطني
    أيها الحبُ الخالد
    من لي بغيرك وطناً
    أبـ الصحاري أم البحارِ
    ابـ الجبال أم السهولِ
    أبـ الهضابِ أم الوديانِ
    فـ أحلُمُ بهِ
    شمالٌ وجنوبٌ
    شرقاً وغرباً
    ستبقى الحب الأبدي

    ____________________

    نقلته لكِ من النت عسى ان ينفعكِ بشيء

  3. #3
    صديق جديد
    حمامة
    ح’ــــــــــــــلؤؤؤ تـ’ـــــســلميلي حؤؤبي هـدؤء الكون شـــكرأـأـأأ

  4. #4
    نائب المدير العام
    ملائكة وشياطين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمامة الملونة مشاهدة المشاركة
    ح’ــــــــــــــلؤؤؤ تـ’ـــــســلميلي حؤؤبي هـدؤء الكون شـــكرأـأـأأ
    العفو ولو اهم شي عجبك وشكراا للتقييم


  5. #5
    صديق جديد*
    تاريخ التسجيل: يناير-2014
    الجنس: ذكر
    المشاركات: 1 المواضيع: 0
    التقييم: 1
    آخر نشاط: 1/يناير/2014
    شكرا على الانشاء الجميل \و الاحساس والمشاعر


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

(( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ))

المواضيع المتشابهه

  1. كرنفال دهوك تعبير للفرح والسلام .. تعبير لكل الوان المنطقة
    بواسطة بـاران في المنتدى منتدى اللغة و الثقافة الكوردية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12/يونيو/2013, 5:25 م
  2. اريد ترحيب حار حار حار بحرارة صيف العراق
    بواسطة ضرغام الخماسي في المنتدى منتدى الترحيب بالأصدقاء الجدد
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 3/أكتوبر/2012, 11:09 م
  3. الخدمة العسكرية الان في العراق انشاء الله .
    بواسطة najah في المنتدى مساحة حرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29/سبتمبر/2012, 9:49 م
  4. اريد اقدم خدمه لجميع المنتدى درر العراق
    بواسطة سئمت الانتظار في المنتدى منتدى الكارتون و الانمي
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 4/يوليو/2012, 5:36 م
تم تطوير موقع درر العراق بواسطة Samer

قوانين المنتديات العامة

Google+ PureTune