رابط قصير:
صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 17
الموضوع:

اجمل ما قالت العرب عن الخيل

الزوار من محركات البحث: 4065 المشاهدات : 7717 الردود: 16
جميع روابطنا، مشاركاتنا، صورنا متاحة للزوار دون الحاجة إلى التسجيل ، الابلاغ عن انتهاك - Report a violation
  1. #1
    من المشرفين القدامى
    الحالم بغد افضل
    تاريخ التسجيل: يوليو-2012
    الدولة: kuwait
    الجنس: ذكر
    المشاركات: 4,340 المواضيع: 785
    التقييم: 2531
    مزاجي: مرفوع الهامة امشي
    أكلتي المفضلة: اي شى من ايد الوالده
    موبايلي: جالكسي 3
    آخر نشاط: منذ 22 ساعات
    الاتصال: إرسال رسالة عبر MSN إلى فيصل الطائي إرسال رسالة عبر Yahoo إلى فيصل الطائي
    مقالات المدونة: 5
    SMS:
    راقب افكارك ..لانها ستصبح كلمات..واختر كلماتك لانها ستصبح افعالا. وافهم افعالك لانها ستصبح عادات ...وادرس عاداتك فهي ستكون شخصيتك..وطور شخصيتك لانها ستحدد مصيرك

    اجمل ما قالت العرب عن الخيل


    اجمل ما قالت العرب عن الخيل






    ثلاثة من نعم الله : " زوجة صالحة ، و حصان أصيل ، و سيف بتار "
    ثلاثة أنواع من الخدمة لا تعيب المرء : " خدمته لبيته ، و خدمته لفرسه ، و خدمته لضيفه

    العز في نواصي الخيل.


    وقالوا فيمن شاهد الخيل فى المنام : فمن رأى عنده في المنام خيلاً ، فإنه يدل على اتساع رزقه ، وانتصاره على أعدائه . فإن رأى أنه راكب على فرس وكان ممن يليق به ركوب الخيل نال عزًا وجاهًا ومالاً .




    الخيل في الشعر الجاهلي
    ذكر الخيل في شعر اغلب اصحاب المعلقات و ذلك لما كان يحتله الخيل من مكانة كبيرة في نفوس العرب في تلك الفترة.
    و يظهر ذكر الخيل في معلقة امرؤ القيس في الابيات التالية:


    مِكَـرٍّ مِفَـرٍّ مُقْبِـلٍ مُدْبِـرٍ مَعـاً = كَجُلْمُوْدِ صَخْرٍ حَطَّهُ السَّيْلُ مِنْ عَـلِ

    كَمَيْتٍ يَزِلُّ اللَّبْدُ عَنْ حَـالِ مَتْنِـهِ = كَمَـا زَلَّـتِ الصَّفْـوَاءُ بِالمُتَنَـزَّلِ

    عَلَى الذَّبْلِ جَيَّاشٍ كـأنَّ اهْتِزَامَـهُ = إِذَا جَاشَ فِيْهِ حَمْيُهُ غَلْـيُ مِرْجَـلِ

    مَسْحٍ إِذَا مَا السَّابِحَاتُ عَلَى الوَنَى = أَثَـرْنَ الغُبَـارَ بِالكَدِيْـدِ المُـرَكَّـلِ

    يُزِلُّ الغُلاَمُ الخِفَّ عَـنْ صَهَوَاتِـه = وَيُلْوِي بِأَثْـوَابِ العَنِيْـفِ المُثَقَّـلِ

    دَرِيْـرٍ كَخُـذْرُوفِ الوَلِيْـدِ أمَـرَّهُ = تَتَابُـعُ كَفَّيْـهِ بِخَـيْـطٍ مُـوَصَّـلِ

    لَهُ أيْطَـلا ظَبْـيٍ وَسَاقَـا نَعَامَـةٍ = وإِرْخَاءُ سَرْحَـانٍ وَتَقْرِيْـبُ تَتْفُـلِ

    ضَلِيْعٍ إِذَا اسْتَدْبَرْتَهُ سَـدَّ فَرْجَـهُ = بِضَافٍ فُوَيْقَ الأَرْضِ لَيْسَ بِأَعْـزَلِ

    كَأَنَّ عَلَى المَتْنَيْنِ مِنْهُ إِذَا انْتَحَـى = مَدَاكَ عَـرُوسٍ أَوْ صَلايَـةَ حَنْظَـلِ






    شرح اجمل ابيات قيلت فى الخيل من معلقة امرؤ القيس الملك الظليل



    مِكَـرٍّ مِفَـرٍّ مُقْبِـلٍ مُدْبِـرٍ مَعـاً = كَجُلْمُوْدِ صَخْرٍ حَطَّهُ السَّيْلُ مِنْ عَـلِ


    مكر مفر : أي من الكر والفر في الحرب يعتمدُ عليهِ في مثل هذه الأمور فهو سريع الكر والفر
    مقبل مدبر معا ً : أي سريع المراوغه أو أنّهُ من شدة سرعتهِ تراهُ في حاله معينه كأنّهُ يرجعُ بخطواتهِ إلى الوراء
    حطّهُ السيل : أي أنزلهُ السيل
    من عل : أي من مكان مرتفع

    مقبل مدبر معا ً : وهي حاله معيّنه يصلُ بها الحصان من سرعتهِ تنظر لهُ إذا ما مرَّ من أمامك مسرعا ً ومتّجه للأمام ولكن إذا ما نظرتَ لاقدامهِ وطريقة خطواتهِ وهو مارٌّ مِنْ أمامك وقد وصل لأقصى درجه من سرعتهِ ترى أنَّ خطوات أقدامهِ ترجع إلى الوراء كأنّهُ يرجعُ إلى الوراء بخطوات أقدامهِ

    يصف الشاعر حصانهُ بأنّه كما يريدهُ أن يكون يكون بقولهِ يكرُّ إذا أردتُ منه الكرَّ ويفرُّ إذا أردت منه الفرار ومقبل ومدبر معا ً أي من شدّة سرعةِ إضافه إلى سرعة مراوغتهِ سواء في الحرب أو عند الصيد فكل هذه الأمور يستطيعُ أن يفعلها سويا ً في لحظات متقاربه لما لهُ من قوّه ولياقه وفيها إشاره إلى عسف الشاعر لحصانه وطوعهِ لهُ ثم في الشطر الثاني يصفُ حصانهُ هذا الكبير البنيه القوي السريع كأنّهُ جلمود صخر كبير تدحرج بفعل السيل من مكان عالي فلكَ أن تتخيل كيف يكون جلمود الصخر الكبير نزل وتدحرج من مكان عالي بفعل جرف السيل له فستكون عملية سقوطه سريعه جدا لأن فعل السيل وجرف الماء لهُ يهيء له عملية الإنزلاق بكل سهوله ولا ننسى أن جلمود تعني حجر صخري كبير قريب في شكله من الكروي فكرويّه هذا الحجر أيضا ً هي عباره عن عامل مساعد لسرعة نزولهِ من أعلى ومن كل ما سبق نَصِلُ إلى أمر أن هذا الحصان رغمَ ضخامة جثتهِ إلا أنّهُ سريع عند الركضَ سريع المراوغه لما لهُ من رشاقه وقوّه





    كَمَيْتٍ يَزِلُّ اللَّبْدُ عَنْ حَـالِ مَتْنِـهِ = كَمَـا زَلَّـتِ الصَّفْـوَاءُ بِالمُتَنَـزَّلِ



    كميت : أي لون الحصان الذي يكون بين الأسود والأحمر
    يزل اللبد : أي يزلقُ ويسقط السرج الذي يوضع على ظهرهِ
    عن حال متنهِ : أي من فوق ظهرهِ
    الصفواء : أي الحجر الصلب الأملس
    المتنزل : أي المطر




    يصفُ لونَ حصانهِ أنّهُ ما بين اللون الأسود والأحمر بقولهِ كُميت وعلى ما يبدو أنَّ لونَ حصانهِ بنّي اللون ومن شدة إنملاس ظهرهِ بسبب قلة الشعر عليهِ وإكتزاز لحمهِ ينزلق عنه ظهره اللبدُ أي السرج الذي يوضع على ظهر الحصان وإنزلاق هذا السرج عن ظهر الحصان كإنزلاق المطر من فوق الحجر الصلب الأملس وفي البيت مدح للحصان بنوعيّه محدّده كما أشتهر عند العرب أنَّ أجمل وأجود أنواع الخيول هو هذا الذي قليل الشعر عليهِ ولحمهُ مكتز أي مشدود ومن هذا البيت والذي سبقه إشاره إلى رشاقة حصانه







    عَلَى الذَّبْلِ جَيَّاشٍ كـأنَّ اهْتِزَامَـهُ = إِذَا جَاشَ فِيْهِ حَمْيُهُ غَلْـيُ مِرْجَـلِ


    على الذبل : أي على ذبول جسمهِ ببطنهِ الضامر
    جيّاش : أي هائج من النشاط والقوّه كأنّهُ يغلي
    إهتزامهُ : أي تكسر صوتهِ
    غلي مرجل : اي القدر الذي يغلي بهِ الماء


    يكملُ وصفَ حصانهِ بمدحهِ أنّهُ لما له من بطن ضامر من رشاقتهِ ونشاطهِ حراره كحرارة غليان القدر وكأنَّ صوتَ صهيلهُ إذا إنتشى بقوتهِ وحرارة جسمهِ كصوت غليان القدر عندما يفور






    مَسْحٍ إِذَا مَا السَّابِحَاتُ عَلَى الوَنَى = أَثَـرْنَ الغُبَـارَ بِالكَدِيْـدِ المُـرَكَّـلِ



    مسح : من الذي يكادُ يلمس الأرض كأنّهُ يمسحها مسحا ً
    السابحات على الونى : الخيل الراكضات وقد أصابهنَّ التعب كالذي يسبح ومن شدة تعبهِ صارَ يتخبطُ بالماء
    الكديد : أي التراب المتلبّد بالارض




    يكملُ وصفَ حصانهِ بمدحهِ أنّهُ عند ركضهِ تكادُ أرجلهُ تلمسُ الارضَ لما لهُ من قوّه وسرعه لا يفترُ ولا يتعب فهو مستمر بهذا الحال متواصل إذا ما كانت بقيّة الخيل عند عدوها من فتورها تثير غبار الارض الصلبه ذات التراب المتلبد بالأرض بركلها لهُ من فتورها وظهور ضعفها وفي هذا إشاره إلى كيفية تعب الخيول بأنّهُ وصلَ بها الأمر كيف تثير الغبار من التراب المتلبد بالأرض عند ركلهِ بأقدامها ولعلَّ بقولهِ في وصفهِ لبقية الجياد السابحات أنهنَّ من تعبهنَّ أصبحنَ كالذي يسبح في الماء صعب عليه أمرالإستمرار في السباحه فاصبحَ لا يجيد ولا يؤدي أمر الإستمرار بالسباحه وإنما بدأ يخبطُ بالماء ويتخبّطْ باق ٍ في مكانهِ دون فائده تذكر فهو لا يحقّقُ المضي والتقدم







    يُزِلُّ الغُلاَمُ الخِفَّ عَـنْ صَهَوَاتِـه = وَيُلْوِي بِأَثْـوَابِ العَنِيْـفِ المُثَقَّـلِ



    يزل : أي يسقط
    ويلوي : أي يرد ويثني العازم عن فعلهِ لما أراد
    بإثواب : أي من ثابَ يثوبُ ثوبا ً أي عاود الكرّة أكثر مِنْ مرّه
    العنيف المثقل : أي الرجل العنيد الشديد الثقيل الوزن


    يكملُ وصفَ حصانهِ ولكن في هذهِ المرّه بشكل دقيق وهو أنّهُ يطيّر الغلام الخفيف الوزن من فوق ظهرهِ فهو حصان صعب المراس لا يطوّع ولا يعسف بسهوله لما لهُ من قوّه ويبرهن على ذلك في الشطر الثاني بقوله أن حصانهُ حتى الرجل الثقيل الوزن القوي العنيف العنيد يطيّرهُ من فوق ظهرهِ مهما عاود الركوب عليهِ وأصرَّ لن يستفيد وفي ذكرهِ العنيف أن الرجل عندما يكون بهذا الحال يجهل بأمور الفروسيه فرغم قوتهِ وثقلهِ وعنادهِ لن يستطيع بسبب جهلهِ وقلة معرفتهِ بالفروسيه أن يتمكن منهُ بإستمرار البقاء على ظهرهِ والمشي بهِ وقد قرأتُ عدة شروح أن معنى إثواب هو من ثوب وثياب ما يلبس وهذا الشرح لا يتماشى مع القوه والجزاله المعهوده من الشاعر ولكن المقصود بإثواب العنيف أي معاودة وتكرار الركوب من قبل الرجل العنيف لأكثر من مرّه وكأن إمرؤ القيس في هذا البيت يمدحُ نفسهُ بشكل غير مباشر بأنَّ حصانهُ لا يقبل فارسا ً لهُ غيره








    دَرِيْـرٍ كَخُـذْرُوفِ الوَلِيْـدِ أمَـرَّهُ = تَتَابُـعُ كَفَّيْـهِ بِخَـيْـطٍ مُـوَصَّـلِ



    درير : أي متزايد متواصل في السرعه
    كخذروف الوليد : لعبه للأطفال في زمنهم وهي عباره عن حصاه مثقوبه وموصول بها خيط
    أمرّهُ : أي فتلهُ بيده




    يكملُ وصفَ حصانهِ بمدحهِ بقولهِ أنّهُ مستمر متواصل بل ومتزايد في السرعه شديد العدو عند ركضهِ وأن هذه السرعه متواصله كتواصل وتزايد سرعة لعبة الطفل الصغير وهي حصاه مثقوبه موصوله بخيط ويمسكُ كلُ طرفٍ من هذا الخيط بيد فيتم فتلها فتدور بسرعه وشده لا تكادُ تُرى معالم الحصاه من شدة سرعة دورانها








    لَهُ أيْطَـلا ظَبْـيٍ وَسَاقَـا نَعَامَـةٍ = وإِرْخَاءُ سَرْحَـانٍ وَتَقْرِيْـبُ تَتْفُـلِ



    أيطلا ظبي : فخذا ظبي
    سرحان : الذيب
    تتفل : إبن الثعلب



    يكملُ في وصف حصانهِ بقولهِ لهُ فخذان كفخذا الظبي لما لهُ من رشاقه ولهُ ساقين كسيقان النعامه في الإنتصاب والطول وإرخاءُ سرحان أي ولهُ مشيٌ كمشي الذئب بطريقه معينه فالذئب لهُ مشيه تكون قريبه من أسرع أنواع المشي وليس الركض فعند مدّه لأرجلهِ يمدّها بطريقه كالمسترخيه تكادُ تلمسُ أقدامهُ الأرض بطريقه كالهادئه وتعاقبُ الخطوات فيهِ نوعٌ من السرعه وفي قولهِ إرخاء سرحان أيضا ً يمدحُ حصانهُ بهذه المشيه الواثقه المتبختره وتقريب تتفل هو إبن الثعلب تعاقبُ خطواتهِ يكون بشكل سريع والخطوات متقاربه جدا ً ولعلَّ الشاعر في الشطر الثاني يختصرُ أنواع مشي الحصان ومراحل مشيه الأربعه المعروفه ألا وهي عدو وخبب ثم هذيب وتبختر










    ضَلِيْعٍ إِذَا اسْتَدْبَرْتَهُ سَـدَّ فَرْجَـهُ = بِضَافٍ فُوَيْقَ الأَرْضِ لَيْسَ بِأَعْـزَلِ



    ضليع : أي كبير الأضلاع منتفخ الجبين
    إستدبرتهُ : أي أتيتَ مِنْ خلفهِ
    بضاف : أي بذيله
    فويق : أي أنَّ ذيل الحصان آخرهُ لا يصل إلى الأرض بل هو فوق الأرض بقليل
    بأعزل : أي أنَّ ذيل الحصان غير مائل لأي جهه عندما يغطي فرجهُ بل هو مستقيم




    يكمل الشاعر وصفَ حصانهِ ومدحهِ بأنَّهُ كبير الأضلاع منتفخ الجبين وكريم فهو يستحي إذا أتاهُ المرءُ من خلفهِ من جهة دبرهِ يسدُّ ويغطي فرجهُ بذيلهِ الذي آخره مرتفع قليلا ً عن الأرض فلو وصلَ ذيل الحصان إلى الأرض لتعثّرَ بهِ وعابهُ هذا الأمر وأنَّ ذيلهُ ليسَ فيهِ ميلا ً لا إلى جهة اليمين ولا إلى اليسار وكأنَّ الشاعر يقصد بهذا ضمان حدوث تغطية الحصان لفرجهِ وآصالةِ






    كَأَنَّ عَلَى المَتْنَيْنِ مِنْهُ إِذَا انْتَحَـى = مَدَاكَ عَـرُوسٍ أَوْ صَلايَـةَ حَنْظَـلِ





    المتنين : جانبي ظهر الحصان من أعلى ظهرهِ
    أنتحى : أي تبيّن عندما ينحرف لليمين أو الشمال
    مداك عروس : أي حجر تسحقُ العروس بهِ نوع من الطيب
    صلاية حنظل : حجر أملس يستخدم لسحق حب الحنظل




    يكمل وصفَ حصانهِ بقولهِ أنَّ هذا الحصان لما لهُ من إكتزاز اللحم وإنملاس الظهر كأنَّ على جانبي ظهرهِ رشَّ الطيب المسحوق الذي تستخدمهُ العروس أو حب الحنظل المسحوق بالحجر الأملس ولعلَّ الشاعر يقصد أن حصانه من رشاقتهِ وإنملاس ظهرهِ إذا ما إنحراف يمينا ً أو شمالا ً في وقت النهار تنعكس أشعة الشمس على ظهرهِ الأملس المكتز اللحم فيعطي منظر كمنظر الطيب المسحوق أو حب الحنظل المسحوق بحجر أملس فلنا أن نتخيل أيضا ً فتات حب الحنظل وهو عالق بالأحجر الأملس وكأنَّ ظهرهُ حجر أملس سحق بهِ طيب العروس أو حب الحنظل







    تكاد تكون الاف القصائد قيلت فى الخيل ولاكن هنا سافرد المقال لمعلقة امرؤ القيس الخالد والاعجاز البلاغي بها ومفاهيم لم تشرح على الواقع الا بالعصر الحديث وسناخذ فقط البيت الاول من شعر الملك الكندي فى جزء الخيل من معلقته





    مكر مفر مقبل مدبر معا . . . . . . كجلمود صخر حطه السيل من عل

    وصف بسيط للفرس ولكن ما به من إعجاز.




    لنأخذأولا
    "مكر مفر مقبل مدبر معا" كيف يكر الحصان ويفر في آن واحد ويقبل ويدبر في آن واحد؟



    العقل المحدود يقول لا يمكن، إنما هي بلاغة شاعر ليس إلا.
    ولكن العلم الحديث يقول لنا غيرذلك.
    نعم إن الحصان يكر ويفر في نفس اللحظة، ويقبل ويدبر في اللحظة ذاتها. كيف؟ هذاما اكتشفه إدوارد مايبريدج في أواخر القرن ال19 عندما صنع كاميرا عالية السرعة ultrafast لبحث حركة الحصان واكتشف - أنه أثناء جري الحصان تكون رجلاه الخلفيتان تتقدم في نفس اللحظة التي تتأخر فيها رجلاه الأماميتان، وعندما تبدأ رجلاه الأماميتان في التقدم تتحول حركة رجليه الخلفيتين إلى التأخر . وهكذايقبل الحصان ويدبر، ويكر ويفر، في ذات الوقت!!!














    هذا المثال يستشهد به أحمد زويل كثيرا في أبحاثه العلمية،
    ويذكره دائما على أنه كان وراء تفكيره في ابتكار تقنية الليزر التي استخدمها في التصويرفائق السرعة للجزيئات.
    وكل هذه الأبحاث تؤيد امرؤ القيس في أن الحصان رجلاه الأميتان تكران بينما رجلاه الخلفيتان تفران ثم تتبدل الحركة فتقبل رجلاه الخلفيتان بينما تدبر رجلاه الأماميتان.



    أما الإعجازالثاني في البيت:
    "كجلمود صخر"،
    وهو ما يفيد بأن الحصان برغم أنه يكر ويفر ويقبل ويدبر معا، إلا أنه يتحرك ككتلة واحدة تماما كجلمود صخر.
    أي أن الحصان برغم كره وفره وإقباله وإدباره في ذات الوقت إنما يتحرك في النهاية باتجاه واحد كصخرة لا تلوي على شيئ. . .



    أما الإعجاز الثالث:
    "حطه السيل منعل".

    إننا لا نفهم كيف يمكن تشبيه حصان يجري في طريق أفقي، بصخرة تسقط من أعلى . فهل أخطأ امرؤ القيس يا ترى؟
    لو لم ينقذنا العلم الحديث لظننا أنه مجرد صورة بلاغية. ولكن العلم الحديث يقدم الإجابة: إن تحليل حركة الحصان equine locomotion analysis بواسطةأجهزة الرصد والتحليل المتطورة أثبتت صحة نظرية مايبريدج والتي تقول بأن دورة حركةأرجل الحصان تشمل مرحلة تكون فيها حوافر الحصان الأربعة كلها في الهواء (أي غيرملامسة للأرض) في آن واحد. أي أنه في كل دورة حركة يسقط الحصان كله من أعلى (من عل) مرة واحدة على الأقل.

    فلله درك يا امرؤ القيس. هل امتلكت كاميرا ليزر؟








    فيصل الطائي

  2. #2
    مراقبة
    ام علي
    تاريخ التسجيل: يوليو-2011
    الدولة: العراق
    الجنس: أنثى
    المشاركات: 52,199 المواضيع: 11,916
    التقييم: 13593
    مزاجي: حسب الزمان والسكان
    المهنة: ربة بيت
    أكلتي المفضلة: المشاوي
    موبايلي: Galaxy S3
    مقالات المدونة: 77
    SMS:
    هَمـس لي بٌصَـوِت خـاٌفَِت أُحـبّـكِ قلت لَـه : ولِـم تَهمِـس بِـها فَنحـن نَجـلس وَحـدَنا فقال أخـاف أن أرَدِّدَهـا بصَـوت فَيُعيـدَها الصَّـدى ويُشـارِكَـني في حُـبِّكِ
    تقرير ولا اروع
    ابدعت بل تعليت قمم الابداع
    في اختياراتك المميزة
    خالص مودتي
    تقيم

  3. #3
    من أهل الدار
    ابوبشير
    تاريخ التسجيل: يناير-2012
    الدولة: كربلاء المقدسة
    الجنس: ذكر
    المشاركات: 7,539 المواضيع: 1,050
    التقييم: 2080
    مزاجي: بين بين
    أكلتي المفضلة: بيري بيري +بيتزا
    موبايلي: iphone
    آخر نشاط: 7/ديسمبر/2012
    الاتصال: إرسال رسالة عبر Yahoo إلى نسيم العراق إرسال رسالة عبر Skype إلى نسيم العراق
    مقالات المدونة: 2
    SMS:
    سآبقى كالعطور آلفت الانتبآه من غير ضجيج يعرفني الجميع وآبقى رغم كل ذلك سـرآ
    ماشاء الله كل هذه المعلومات والابيات عن الخيل ..تسلم إيدك أبو غازي الورده حقيقة متعة جميلة وأنا أقرأ.تقبل مروري.

  4. #4
    من المشرفين القدامى
    دائمة الطفولة
    تاريخ التسجيل: أكتوبر-2011
    الدولة: كوردستان
    الجنس: أنثى
    المشاركات: 27,922 المواضيع: 2,215
    التقييم: 10887
    مزاجي: زي العسل
    أكلتي المفضلة: دولمة
    آخر نشاط: منذ 3 أسابيع
    SMS:
    كوردية وافتخر واللي مايعجبه ينتحر ويكتب على قبره انا واحد منقهر
    كلش احب الخيول

    موضوع مميز

    عاشت ايديك

  5. #5
    صديق مؤسس
    UniQuE
    تاريخ التسجيل: يناير-2010
    الجنس: أنثى
    المشاركات: 16,545 المواضيع: 1,211
    التقييم: 4167
    مزاجي: لا يوصف
    موبايلي: Galaxy S3
    مقالات المدونة: 80
    SMS:
    مشكلتي ...........أنَك مشكلتي !
    رائع هذا التقرير و الشرح و التفسير العلمي لقول شاعر خالد ...في قصيدة وصف لفرس خالد ....

    ابدعت فيصل و تقييم لابد منه .

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

(( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد ))

المواضيع المتشابهه

  1. ركوب الخيل وفوائده
    بواسطة prïnċë häïdër في المنتدى المنتدى العلمي العام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 22/أكتوبر/2012, 9:23 م
  2. اصول الخيل العربيه
    بواسطة فيصل الطائي في المنتدى المنتدى الثقافي العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 25/سبتمبر/2012, 7:28 م
  3. الخيل َ تتعارَك ... الفَلاوَه تتسَحك
    بواسطة عادل الابراهيمي في المنتدى الأمثال والحكايات التراثية العراقية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25/سبتمبر/2011, 6:58 م
  4. الخيل والفروسية عند العرب
    بواسطة الموالي في المنتدى من هنا وهناك
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 28/يوليو/2011, 10:13 م
تم تطوير موقع درر العراق بواسطة Samer

قوانين المنتديات العامة

Google+ PureTune