المشاهدات: 2696   المدة: 10:59   الدقة: عالية
التصنيف: أشعار وقصائد   الكلمات الدلالية: مفدي زكرياء
تعليق بواسطة ليديا
أبيات شعرية من إلياذة الجزائر للبطل شاعر الثورة الجزائرية مفدي زكريا المغتال غدراً من قبل رواد وخدام القومية الشيطانية السياسية الصهيوعربيدية ، و التي يرفض أصحاب الايديولوجية البعثية العُروبية المتعفنة الناكرون والمحاربون لأصولهم إدراجها في المقررات المدرسية...
صمود الأمازيغ عبر القرون ***غزا النّيرات وراع النّجوما
فكم أزعجوا نائبات اللّيالي*** وكم دوّخوا المستبدّ الظّلوما
سلوا طبريّة يذكر تبيريوس*** تكفرناس يوالي الهجوما
ثمان سنين يصارع روما *** فدقّ المسامير في نعش روما
وأوحى له الأطلس الوحدويّ *** ُ فوحّدنا فانطلقنا رجوما
سلوا بربروس يجبكم فراكسن *** من جرجرا كيف أجلى الغيوما
وقالوا اراديون بالكاف أودى ؟ *** هل الموت عيسى؟ يداوي الكلوما
وهذا اوغيستينسُ بالاعترافات *** حيّر- عبر الزمان- الفهوما
وأسقفُ بونة أصبح قدّيس قرطاج *** مذ بثّ فيها العلوما
وكان اوغيستينس فخر البلاد *** وكان بها الفيلسوف العظيما
شغلنا الورى وملأنا الدنا
بشعر نرتّله كالصلاة
تسابيحه من حنايا الجزائر
وقال مفدي ايضا
نحن من قمم الاوراس *** لا من نجد ولا حلب
واجدادنا امازيغ ***** ما كانوا يوما من العرب
قالوا الاسلام لبينا النداء *** قالوا العروبة قلنا كسيلة اولى بنا
.
.
يطمسون كل ما هو امازيغي وكل ما له علاقة بذالك ويقولون الامازيغ عنصريون !!! فقط لأننا رفضنا مشروع القومية الصهيوعبرية التي أسست إسرائيل ومزالت تحميها ، والتي تأسست لتلغي أي بوادر لوحدة اسلامية فقط من أجل وحدة عرقية باطلة تحارب آيات الله التي تجسد عضمته في تنوع خلقه والتي تساوي بين البشر على حسب افعالهم وقلوبهم ونواياهم فقط.