المشاهدات: 3355   المدة: 28:02   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: باسم الكربلائي، Zahraa Al obaidi
تعليق بواسطة Zahraa ❤ Al obaidi
اشهد لنا يادهرنا
صدر السما
ارتقينا
زهرؤنا قالت لنا
صار أسمُكم حسينا

كُنا على الرمضا اشلاء ,
عُدنا برآيات الزهراء ,

..............


خُلقنا نُصرةً في صُلبِ آدم
وصرنا عالماً في قلبِ عالم
جديدً عهدنا مهما تقادم
بتوقيعٍ بلا حبرٍ سوى دم
تحيدرنا وصرنا للعلا فم
إذا ماجدَ جدًُ لا نُساوم
وإن ما حلَ همً او تفاقم
تصدقنا على الدُنيا بخاتم

مهما رأينا من أرزاء
عٌدنا برآيات الزهراء

.....................


بحين الدعوةِ الأولى تُحرر
نُرى في هيئةِ الطيارِ جعفر
وسلمانٍ أبي ذرٍ وقنمبر
وإن جلَ البلاء صِرنا ك حيدر
تجددنا مع الكرارِ عسكر
رُشيدً ميثمً حجرٍ و أشتر
تعاهدنا على النصرِ المظفر
لتعلوا بالملا الله أكبر

فردًُ تعددنا أسماء
عٌدنا برآيات الزهراء

.......................

تنفسنا حُسيناً عطرَ نصرِ
عَرفناهُ يقيناً قبلَ ذرِ
تبعناهُ جَمالاَ أين يَسرِ
وعشناهُ خلودً طولَ عمرِ
خدمناهُ بقدرٍ دونَ قدرِ
وبعناهُ نفوسً دونَ أجرِ
قرأناهُ كتابً آيةَ طهرِ
خلقنا من حُسينٍ كُلَ حُرِ

لُذنا بهِ حيثُ الأضواء
عٌدنا برآيات الزهراء

...................

دُعينا ف استبقنا كَي نُلبي
مجانينَ حَملنا عَرشَ حُبِ
واعطانا حُسيناً أيَ قُربِ
حكانا لساناً ليسَ قلبِ
معاً نبقى بسلمٍ او بحربِ
ف إني لم أجد صحبً ك صحبِ
ويكفيكمُ أيا خلان دربِ
بِأنَ المرتضى كان الملبي

فجراً إذا نحنُ الأبناء
عٌدنا برآيات الزهراء

...................


منَ الزهرا تعلمنا حُسينا
من المهدي تكلمنا حُسينا
توضئنا تيممنا حُسينا
بهِ إن ما تقدمنا حُسينا
بلا حداً تولينا حُسينا
بأملاكٍ تساوينا حُسينا
مدى الأزمانِ نادينا حُسينا
بهِ نبكِ وأبكينا حُسينا

دَمعً بهِ تزهُ الصحراء
عٌدنا برآيات الزهراء

.....................

حبيبًُ أسلمًُ جونًُ وعابس
بُريرً نافعً زيدً نُنافس
زهيرً سالمًُ حُرً مدارس
وعَمرنا مدى الدهرِ المجالس
بشيرًُ مُسلمً يحيى نفائس
سعيدً شوذبًُ نُحيي الفوارس
صبغنا احمرً بيضَ الملابس
أعدنا عاشراً في ليلِ سادس

ذكرى وعادت عاشوراء
عٌدنا برآيات الزهراء

..........................


حبيبً ذاكَ في الوقتِ المعاصر
فقيهً عادَ يُفتي في الشعائر
هُنا جونً تولى أمرَ زائر
وسعدً قد أتى في شكلِ شاعر
بُريرً ذا خطيبً في المنابر
رواديدً زُهيرً بعدَ زاهر
إذا تعلوا ألا هل من مناصر
فإنا عابسً نهوى المخاطر

مِتنا ولكنا أحياء
عٌدنا برآيات الزهراء

.......................


غداً ياراية العباسِ ميلي
معَ المهدي جند كالسيولِ
أياديها أيادي الربِ الجليلِ
وحكمنا حكم الرسولِ
نُناجي النفسَ في الليلِ الطويلِ
ب آهاتً وبالصبرِ الجميلِ
ل عَينِ فاطمةً ياروحُ سيلِ
مع الأنصارِ في ثأرِ للبتولِ

قولً بجهراً او إخفاء
عٌدنا برآيات الزهراء

.....................
.

كلماات الشاعر لؤي حبيب الهلال