المشاهدات: 687   المدة: 27:02   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: محمد الجنامي، amir alfatlawi
تعليق بواسطة اميرالفتلاوي
اخذيني يا ناگة من اكوفه للشام
دمعاتي تتلاكة وي دمعات الايتام
حادي الحزن ويه الضعن .. يوديني
يوميه ادخلي وطن .. يبجيني

.. ١ ..
ما اگول اتذكرت انه ابد ما ناسي
كربله بروحي نبض عايشة وبانفاسي
عالذي راسه انگطع شيبي تارس راسي
لكن امصاب السبي يجرح باحساسي
انه بهذا الزمن معلوم ياناس
لكن للسبي وداني الاحساس
اريد اعرف اشصار ويه اخت عباس
من جسمي ياروحي اطلعي واتبعي الضعون
خلي تنظر جروحي زينب حالها شلون
دمعي مثلهن من مشن .. يمشيني
يوميه ادخلي وطن .. يبجيني

.. ٢ ..
بعالم احساسي انه جن ركبت الناگة
وابو اليمه بداخلج يجوي نار فراگة
بالدرب اسمع بجي وونه للمشتاگة
تصيح اريدن والدي ياركت نتلاگة
رقية تناشد بزينب علة حسين
تگللها يعمه والدي وين
وليش انه يضربوني على العين
انظر على خدها دم ودمع مخلوط
تتنخه والدها كلما تنضرب سوط
ترفه اديها وورمن عمت .. عيني
يوميه ادخلي وطن .. يبجيني

.. ٣ ..
جني امشي ويه الضعن والحرم مجتوفة
وجم مصيبه مؤلمه شاهدت بالكوفة
الها لا صوت انسمع لا گبل مشيوفه
هسة طول الها انلمح والعيون اتطوفه
احجيها بصعوبه الگلب محروگ
الاميره تصير اسيره هاي متلوگ
مو بس بشوارع دخلت بسوگ
ياهو اليجي يسال زينب بت علي هاي
ام خدر المعدل شو متغيره هواي
كل ساعه هظمة هالزمن .. يراويني
يوميه ادخلي وطن .. يبجيني

.. ٤ ..
هالزمن طبعه الغدر يهظم بدورانه
ياوسف بت فاطمة گبال ابن مرجانه
شامت وياها حجة وجني اسمع انه
ايكلها وينه كافلج گطعوا ذرعانه
ظل يشيل بيده راس الحسين
ويضربه بعصاته على الشفتين
وزينب ويه اخوها العين بعين
بهالحاله فك عينه واهتز راس عباس
شيردله جفينه واخته بين الارجاس
ابجي دمه هاي المحن .. تخليني
يوميه ادخلي وطن .. يبجيني

.. ٥ ..
هذا موقف يا خلك يجرح بتعبيره
جم عشيره طالبت حركتها الغيره
طلعوا كل الحرم ومشن كلمن ديره
بس بنات ام الحسن ظلن بهالحيره
محد طالب ذني السبيات
بحال الذلة ياوسفة العزيزات
عدهن بس عليل وبين شمات
محد فزع الهن والشامت حجة وصحة
جا وينه كافلهن مايدري الخدر راح
حيره بنات ام الحسن .. تاذيني
يوميه ادخلي وطن .. يبجيني

.. ٦ ..
ويه خطوات الضعن واصلت خطواتي
والجرح يتبع جرح وشكثر عثراتي
الشام قصة مؤلمة فجرت اهاتي
جم هظيمة اتجرعت بت علي مولاتي
اهل الشام وادم موش اجاويد
بذبح حسين عدهم اعلنوا عيد
والنسوان حنه مخليه بالايد
صعدو منازلهم ظلوا حجر يرمون
وتصدع هلاهلهم وابدينب يسبون
تگلهم وسف عيد انعلن .. على حسيني
يوميه ادخلي وطن .. يبجيني



كلمات : وسام الشويلي