المشاهدات: 999   المدة: 22:21   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: باسم الكربلائي، Hussein Hameed
تعليق بواسطة Hussein Hameed
ليلة 9 شهر محرم الحرام 1443 هـ
قصيدة: افتح العين
أداء: الحاج باسم الكربلائي
كلمات: الشاعر علي السقاي

افتح العيــن .. فارسك هَـدّ اللجام
يامُـهر ويــن .. هذا مو درب الخيام
خذت الاكبــر .. للمعسكــر
____________________________

هالروايه .. بالبدايه
من برز اول محارب من بني هاشم
علي الأكبر .. لله كبر
يا مهر ومتطه ظهرك عالحرب عازم
الحومه ذلها .. من نزلها
ولمعة اعيونه تظاهي لمعة الصارم
الموت بيده .. واليصيده
ايگص رگبته مثل رگبة بكر ابن غانم

عالسرج چان . يوگف ابشد الضراب
بيده العنان . وإيد الأُخرى تگصـد الرگاب

اجنود طشر .. للمعسكر
____________________________

يالصهيلك .. يبدي حيلك
انته بالمعتلي سـرجك معتلي قدرك
الخيل كلها .. رغبة الها
يمتطي صهوتها فارس مثل الـبظهرك
علي خَله .. اويـاك خِله
حوفراك حجلها بالدم والجثث حدرك
هالمنايا .. چنها آية
هوَ نوح انته سفينه والدمه بحرك

فارسك صار آيةً للعالمين
الميمنه ايسار الميسره صارت يمين

بيها نفـر .. للمعسكر
____________________________

بالفوارس .. مَنْ ينافس
عزمه حين يشن هجومه بالرعب يحدي
هو وحده .. كلها ضده
يامُهر ومن المواضي اچم جرح يدي
الضامي گلبه .. الحرّ يتعبه
هم بعد يحچي اليمينه بالضرب شدي
واعله غدره .. ابـ لحظة
بالرمح ركزت ابظهره طعنة العبدي

تعرف الجيش .. والغدر يمشي بدماه
بحافرك ليـش .. مامنعته اللي رماه

كون تحذر .. للمعسكر
____________________________

الاوله طعنه .. تالي ثنه
العبدي بالسيف وضربته افجع واعظم
ابراسه صابه .. يامصابه
حسين من هالطبره ويه الأكبر تـألم
ها يمهره .. وانته أدره
اعليك خيالك تصوب وعلى عرفك دم
رده لأهله .. يالتحـمله
مربطك تعرف مكانه صوب المخيم

الأكبر انصاب .. لو محمد عالبراق
سيوف وحراب .. شرعت گوم النفاق

اتريده يحضر .. للمعسكر
____________________________

شنو عذرك .. واعله ظهرك
ماخذ ابن حسين منه واكـثرت بعدّه
يالجـوابك .. باختـضابك
دم علي لمن تجاره لنظارك سده
بالاماكن .. تخطي لكن
تگدر ابسمعك تميز ياهـو التـگصده
بالمخيم .. ميتشتـم
تفرق اصوات البواچي عن شتم جده

تفرق اهواي .. صرخة امه ونـوح ابوه
ميز ابهاي .. عن ضجيـج اليضـربوه

ذوله عسكر .. للمعسكر
____________________________

يالتضابح .. وين رايح
ماتحس احروره الدم زادت وتنبـع
يعني هذا .. مو ملاذه
فارسك جبتـه العدوه وشنهو تتـوقع
ياوسـافه .. حسين شـافه
اشـبه الناس ابمحمد صار يتگطـع
اليكره اسمه .. يدمي جسـمه
من كثر طعن الاعادي طاح بالمصـرع

شنهو حسـيت .. من تيقنت انته وين
ماتمنـيت .. تعتذر منْ الحُسيــن

اقسى منظر .. للمعسكر
____________________________

تدري انته .. من اخذته
وياك گلب حسين اخذته اشلعته من صدره
ركض ركضه .. چنها ومضه
مضطرب لوليده حاله وممتطي مهره
من توصل .. ماتمهل
يوگف احصانه وثواني خايف ايأخره
بعين حزنه .. شاف ابنه
ورمه من السرج نفسه وطاح عالغبره

يهمس بصوت .. يبني وينازع عليه
شعره ويموت .. من كثر مايبچي ليه

ماتأخر .. للمعسكر
____________________________

مانظرته .. واعله جثته
حسين أيس من حملها اشما غده ايحاول
امگطعيها .. اموذريها
ناده ساعدني ونلمها يابـوفاضـل
والله يعلم .. من تقدم
بيها صوب العيله شنهو بالخيـم حاصـل
هذي ليله .. والعقيله
امسابگ اعله الجثه رگضن والدمع هامل

صارم البين .. جهزلهن چم مصاب
بدمعته حسين .. للردى ايقدم شباب

وعينه تفتر .. للمعسكر
__________________________