المشاهدات: 1017   المدة: 13:15   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: باسم الكربلائي، Zahraa Al obaidi
تعليق بواسطة Zahraa ❤ Al obaidi
الأمير بعينه دمعه
نعش عمره يشيعه
بچفوفه رايح يدفن الحبيبه
..................

علي شايل نعش نور ويشيعه ابظلمه الليل
أبو الشدات وبهالشده ظل محني بلا حيل
رفع نعش الحبيبه ايساعده بالممشـه جبريل
علي ابسوح الوغى الضحاك هسه دمعته اتسيل

يگول الفرگهْ غربه .. علي كسروله گلبه
ابوجه الأمير امبينه المصيبه
..................

على گبر النبي اتوجه علي بجنازة النور
يگله الليله ردت فاطمه والضلع مكسور
أثر بسمار شوفه بالصدر والوجه مسطور
بعد عينك على الزهره الليالي صبت الجور

يبن عمي السطرها .. على الحايط عصرها
ماچنها بنت المُصطفى النجيبه
..................

اشكبر صبره علي، تحت الثره بس يدفن احباب
أمس راح النبي وبعده يعيش ابجرح المصاب
ويفارگ فاطمه الليله ويهيل اعليها التراب
القالع باب خيبر وسفهْ تكتل زهرته الباب

خليل ابلا خليله .. علي مهدوم حيله
الفاگد مُحب روحه تظل غريبه
..................

مثل مُصحف اخذ آياته يدفنهن بالدموع
غريب ايرتل ابوناته آية كسر الضلوع
على طول الگبر متمدد وبالزهره مفجوع
فگد حيله اويه فاطمته ودليله الليله موجوع

غريب ابلايه زهره .. الهجر ساعاته مُره
هذا الأمير وشيبته تريبه
..................

علي أم بيته راحت والتعب ماخله بي روح
المصاب ابوجهه واضح بالگلب متزاحمه اجروح
يجود ابدمعته واعله العزيزه الغاليه اينوح
يزهره بيتي والمثلج صعب عن حيدر اتروح

الدمع يجري اعله طوله .. علي مفارگ بتوله
الموت أخذ عمره وصعب يجيبه
..................

أبو الحمله وثگل حمله أمير اعله الحزن صار
ابگلب وابشوگه ودع فاطمه و رد محني للدار
على عيونه جرح فرگه وألم غربه ودمع حار
دفن تحت الثرى جارة حياته حامي الجار

دفنها ورد يكابر .. خذت روحه المگابر
هـذا علـي جرح وفگد طبيبـه
..................

كلمات الشاعر - آدم الحسنـي