المشاهدات: 138   المدة: 5:40   الدقة: منخفضة
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: عبد الحليم الغزي
تعليق بواسطة BASELX78
فاطميات الكواز :
يا قلب ما هذا شعار متيم ولعل حال بني الغرام فنون
خفض فخطبك غير طارقة الهوى ان الهوى عما لقيت يهون
ما برحت بك غير ذكرى كربلا فاذا قضيت بها فذاك يقين
ورد ابن فاطمة المنون على ظماً ان كنت تأسف فلتردك منون
ودع الحنين فانها العظمى فلا تأتى عليها حسرة وحنين
ظهرت لها في كل شيء آية كبرى فكاد بها الفناء يحين
بكت السماء دماً ولم تبرد به كبد ولو ان النجوم عيون
ندبت لها الرسل الكرام وندبها عن ذي المعارج فيهم مسنون
فبعين نوح سال ما اربى على ما سار فيه فلكه المشحون
وبقلب ابراهيم ما بردت له ما سجر النمرود وهو كمين
ولقد هوى صعقاً لذكر حديثها موسى وهون ما لقى هارون
واختار يحيى أن يطاف برأسه وله التأسي بالحسين يكون
وأشد مما ناب كل مكون من قال قلب محمد محزون
فحراك تيم بالضلالة بعده للحشر لا يأتى عليه سكون
عقدت بيثرب بيعة قضيت بها للشرك منه بعد ذاك ديون
يرقى منبره رقى في كربلا صدر وضرج بالدماء جبين
لولا سقوط جنين فاطمة لما أوذى لها في كربلا جنين
وبكسر ذاك الضلع رضت أضلع في طيها سر الآله مصون
وكذا على قوده بنجاده فله علي بالوثاق قرين
وكما لفاطم رنة من خلفه لبناتها خلف العليل رنين
وبزجرها بسياط قنفذ وشحت بالطف من زجر لهن متون
وبقطعهم تلك الاراكة دونها قطعت يد في كربلا ووتين
لكنما حمل الرؤس على القنا أدهى وان سبقت به صفين
كل كتاب الله لكن صامت هذا وهذا ناطق ومبين