المشاهدات: 1670   المدة: 18:33   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: باسم الكربلائي، Zahraa Al obaidi
تعليق بواسطة Zahraa ❤ Al obaidi
حُزني وما أدراكَ ماحُزني
عَني حكى قيدُ الأسَى عَني

إني اسيرُ الجُرحِ والأنِ .. إني اسيرُ الجُرحِ والأنِ

_______________________

منهالُ هذي حالتي عن حالتي تُجاوب
من كربلا للشامِ كم شاهدتُ من مصائب
مُسبحاً بالقيدِ أتلوا آياتِ النواب
مُردداً نادي عليٌ مظهرَ العجائب

بالحقدِ هذي الشامُ معروفة
مأساتُها زادت على الكوفة

بالدمعِ يامنهالُ فإسمعني

إني اسيرُ الجُرحِ والأنِ

_______________________

الحمدُ للهِ على البلاءِ لا السلامة
فبعدَ ذبحِ والدي قامت لنا القيامة
لم يكفهم سلبُ الردا والدرعِ والعمامة
بأربعين حافراً قد طحنوا عِظامه

ويلي على اظلاعهِ ويلي
قد وزعتها أرجلُ الخيلِ

أغمضتُ عن ذاكَ البلا جَفني

إني اسيرُ الجُرحِ والأنِ

_______________________

أنا إبن من أُسريَ ليلاً على البُراقِ
ومن زقاقٍ صِرتُ مأسوراً إلى زُقاقِ
إن مالت الناقةُ شَدت بالأذى وثاقي
هذا قمصي أحمرٌ من دميَ المُراقِ

أغلالهم عضتْ على لحمي
حتى رأت لي زينبٌ عظمي

كم أعولت لما دنت مني

إني اسيرُ الجُرحِ والأنِ

_______________________

منهالُ عذبُ الماءِ كم أشعلني عذابا
أستذكر الطفلَ رضيعاً سُقي المُصابا
طِفلٌ وهذا رأسهُ فوقَ القناةِ شابا
قرأتُ في عيونهِ لا تضربوا الربابا

سكينةً بِصوتِها المُحزن
ترجوهُ سلملي على المُحسن

إحترتُ بينَ البنتِ والأبنِ

إني اسيرُ الجُرحِ والأنِ

_______________________

هذي العصى بهمسةٍ أقلبُها لإفعى
أومي لها كي تلقفَ السياطُ حيثُ تسعى
لكن صبرتُ ناظراً إلى الصغارِ جوعا
إي يصرخوا أشبعهم رمحُ اللئيمِ قرعا

جسمي نحيلٌ يشتكي العِلة
لم أستطع أنّ أحميَ الطفلة

كم عَذبتني شِدّةُ الوهنِ

إني اسيرُ الجُرحِ والأنِ

_______________________

مثلَ بني إسرائيلَ أصبحنا نرى الهوانا
وكم بدى أبنُ أبيهِ مُبغضاً أبانا
كالتركِ او كالرومِ في البلدانِ قد سبانا
في موصلٍ في حلبٍ أيضاً و عسقلانا

لِبعلبكَ كانت الجولة
في تُربها ضلت لنا خولة

أبكيتُ عينَ الإنسِ والجنِ

إني اسيرُ الجُرحِ والأنِ

_______________________

وا عجباً وكلُ مافي الكونِ قد تعجب
هل سورةُ الفتحِ لقصرِ الطُلقاءِ تذهب !
يزيدُ قام شامتاً يسألُ أينَ زينب
حتى رأت ثغرَ أبي بالخَيزُرانِ يُضرب

مُذ كسرَ اللعينُ أضراسه
عباسُ هزَ غاضباً راسه

لكنني في الأسرِ لكني

إني اسيرُ الجُرحِ والأنِ

_______________________

كلمات الشاعر الأديب ~ علي عسيلي العاملي ~

_______________________

كتابةة~ Zahraa Al obaidi