المشاهدات: 1585   المدة: 0:29   الدقة: عالية
التصنيف: موسيقى
تعليق بواسطة خواطر~
عراقيٌ أنا أعترفُ
قبيلتي عيون أُمي
وبوصلتي نسمةُ ترفٍ تهبُ من العراقِ
تُناديني كلُّ جوارح بغداد
أُماااه يارائحةَ المسكِ والعنبر
ألا تعرفي أن ضفيرتكِ البيضاء وسادتي
ولمسة يديكِ عشقُ الأرضِ للسماءِ
نحرتُ كتبي ودفاتري والأشعار
قرباناً لـ شطآنكِ والوديان
ليتكِ تعلمينَ بأن لهيبَ الشمس أَحرقَ دواويني
وكلُّ ما بيَّ يُناديكِ بــ صوتٍ مبحوحٍ
أنا المغلوب على أمري
وأنا من هجرتُ أرضي وعمومتي
يا أَسفي ويا أَسفي على نفسي
لم يتبقَ مني ألا ظلُ رجل
سافرَ وجهي عنكِ
مُتخفياً تحتَ عباءةِ الظلام
أتعبتكِ ..أوجعتكِ ..خذلتكِ
وأنتِ أُم الدنيا وضوء الشمس
يتوضأ بـ جمالكِ
أَقفُ ههنا مكتوفاً بالندمِ
أضربُ الكفَّ بالكفِّ
والنهرُ يا أُمي من الحسرةِ يموتُ عطشاً
أَجهشَتُ بالبكاءِ من قلةِ حيرتي
وأَنا من كنتُ مدارَ الشمسِ وظلَّها
نثَّ المطرُ حزنه بينَ أصابعي
ولا أَزهرَ ثمرُ بساتيني
جفَ ماءُ القلبِ وتغيرتُ أنا وتغيرت ملامحي
هل أنا جمرةَ دمعٍ في الأحداقِ؟؟
أم أَنا غفلةَ فجرٍ توضأَ بدمِ الأنهارِ؟؟
أنا يا أنا عراقيُ
وأنتِ يا بغداد وطن الأحلام

قلمي