المشاهدات: 906   المدة: 31:09   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: باسم الكربلائي
تعليق بواسطة Suhaila wisam
رِضا فاطم هوَ الغايهْ
وقد رَفتْ بهِ الرايهْ
رِضا الباري رِضاها
ألا موتوا فِداها

ياسائلاً عن أدمعي لا تدعُها بالمالحة
لما بكتْها أصبحتْ تُدعى دموعًا صالحة
كمْ حدثتْ عنها فذي أُم البنينَ النائحة
أبناؤها قد ترجموا فِعلاً وصايا الناصحة

ألا كونوا على العهدِ
من المهدِ إلى اللحدِ
وواسوا بِنتَ طهْ
ألا موتوا فِداها
_________________________________________

حی علی خیر العمل .. یعنی ولاﮯ‌‌ فاطمہ
"حيَ على خير العمل وخير العمل هوَ الولاء لفاطمة "

آرﮯ رضاﮯ حق بود .. حکما رضاﮯ فاطمہ
" إن الله حقاً يرضا لرضا فاطمة "

آز روزاول بواده اﮯ‌ .. عبد سراﮯ فاطمہ
" منذ اليوم الأول أتيتِ خادمهْ ألى بيت فاطمة "

شد سہم‌ توتا آخرین .. لحظہ دعاﮯ فاطمہ
"وأصبح دعاء فاطمه من نصيبكِ حتى الممات "

همہ‌ بود و .. بنودت ره
" أفنيتِ كل وجودكِ "

فدا کرد ﮯ .. ره زهره
" في سبيل حب الزهراء "

بہ دل دارﮯ نواها
" ولكِ في الصدرِ أنين "
_________________________________________

للعمرِ أنتم نَذرهُ ما العمرُ لو لم تُنذروا
لبْوا حُسينٌ إبنها إن تنصروهُ تُنصروا
كونوا عبيداً عِندهُ كي تكبروا فلتصغروا
إن جاءَ قبْل نعلهُ وأخضعْ لهُ يا جعفرُ

متى يُقبل لكي أرضا
بلى قبلْ لهُ الأرضا
ثرى العليا ثراها
ألا موتوا فِداها
_________________________________________

درس ادب داد ـﮯ نوبر .. اولاد خود ام البنین
"أدبتِ أبناءكِ خير الأدب والتربيه "

یعنی‌ بہ پا ﮯ فاطمہ .. باید تو ـﮯ نقش زمین
" لاشك لو كنتِ مع فاطمه لسقطتِ مع سقوطها على الأرض "

این خط فکر ﮯ توشد .. در کربلا شور آفرین
" وهذا النهج في التربية قد أثار الحماس في كربلاء "

عباس تو‌‌‌ نقش‌ زمین .. گردیده است از صد رزین
" فسقط على الأرض عباسكِ بكُل فخر "

چنان محکم .. زمین خورده
" سقط على الأرض بقوة "

عموده آ .. هنین خورده
" وعمود الحديد في رأسه "

تنثر دازیر پاها
" يُسحق جسده بالأقدام "
_________________________________________

إن ناحتْ الورقاءُ في هذي الديار الخالية
ما همني إلا بها ألقى حبيب الزاكية
عونٌ وعبدَاللهِ إن صرتُم جُسوماً دامية
والسبطُ نادى أينكمْ قومْوا إليه ثانية

مُنى قَلبي بإن أحظر
لأفديهِ إذا استنصر
وأُسبى في نساها
ألا موتوا فِداها
_________________________________________

توروضہ‌‌ خوان روضہ‌ .. آن چسم‌ بی سرگشتہ اﮯ
"أنتِ نصبتِ العزاء على ذلك الجسد المنحور "

لطمہ‌‌ زنان گریہ کنان .. دلخون ومفطر گشتہ ا‌ﮯ
" أصبحتي لاطمة باكية وقلبكِ يقطر دماً "

یاد آور آن مقتل و .. گود ﮯ حنجر گشتہ اﮯ
" تجددين ذكرى المقتل وذلك المنحر "

هر لحظہ یاد پیکر .. در خون شناورگشتہ اﮯ
" لا تنسين ذلك الجسد الغارق بالدماء "

تو خواند ﮯ از .. لب عطشان
" أنتِ تنوحين على الشفاه العطشى "

تنی بی سر .. بہ خون غلطان
" على الرأس الدامي والمفصول عن الجسد "

توخواند ﮯ از بلاها
" تنوحين على المصائب "
_________________________________________

يدعوني المظلومُ يا أُمي وذا أصلُ الفخر
للشمسِ أمٌ إنني أيضاً أنا أمُ القمر
عباسُ فاحفظ زينباً بالعينِ يانورَ البصر
إن تمشي ياراعي اللواء من خطوها فامحوا الأثر

أبا الفضلِ فذي زينبْ
وكمْ أخشى بإن تُضربْ
أذى الزهرا أذاها
ألا موتوا فِداها
_________________________________________

در کربلاﮯ پربلا .. در خون کشیدن پیکرش
"في أرض كرب وبلاء أغرقو جسدهُ بدمه "

بر نیزه هادیرن همہ .. راس علی اصغرش
" ورأى الجميع رأس علي الأصغر على الرمح "

صدپاره پیکر گشتہ است .. جسم علی اکبرش
" وقد قطعوا جسد علي الأكبر إرباً إربا "

زیر سم مرکب شده .. آن قاسم نام آورش
" وسحقوا القاسم بحوافر خيولهم "

بہ‌‌‌ روﮯ نی .. همہ سرها
" على الرماح جميع الرؤوس "

شده غارت .. چہ معجرها
" أي عمائم قد سُلبت " ؟

ازاین جورو جفاها
" على هذا الظلم والجور "
_________________________________________

يارفعةّ الرأسِ التي عنها ستحكي المشرعهْ
إن سارَ رأسُ أبنُ الهدى فوقَ القنا سيروا معهْ
أنتم نُسورٌ أربعٌ سدوا الجِهاتْ الاربعهْ
يُرمى بأحجار العِدا في في مشهدٍ ما أفضعهْ

عجوزٌ من أعاديهِ
على الرمحِ ستُدميهِ
وحوراءٌ تراها
ألا موتوا فِداها
_________________________________________

ام‌ البنین بودﮯ کجا .. در شعلہ ها گہواره شد
" أين كُنتي يا أم البنين حين اشعلوا النار بالمهد "

آماج تیر حرملہ .. آن حنچر شیر خواره شد
" وقد أصاب سهمَ حرمله نحر ذلك الرضيع "

سوغات خولی معجرو .. یک لنگہ ﮯ گوشواره شد
" وأهدوا الخولي العمائم والقرطين "

در آن بیابان دختر ﮯ .. آواره ـﮯ آواره شد
" وانهارت فتاة في تلك الصحراء
"
شده مفطر .. تک وتنہا
" أصبحت وحيدة وغريبة "

رقیه در .. بیابانہا
" رقية في الصحراء "

شنیده ناسزاها
" وتسمعهم يشتمون "
_________________________________________

أوصيكَ ياعباسُ في يومِ الفداءِ الأعظمِ
إنْ صُلتَ فيهم طاعناً حتى بلوغ العلقمي
أذكر حُسيناً ضامئاً عباسُ فلتُقتل ضمي
وأرجع إلى الزهرا وقُلْ الماءُ لمْ يلمس فمي

بلى إرجع إلى الزهرا
بلا يُمنى ولا يُسرى
وما أغلى لِقاها
ألا موتوا فِداها
_________________________________________

شب هاﮯ جمعہ میروﮯ .. در کربلا با فاطمہ
" في ليالي الجمعة تذهبين لكربلاء مع فاطمة "

گہ میروﮯ خیمہ گاه .. گه میروﮯ در علقمہ
" مرة تذهبين للمخيم وأخرى عند العلقمي "

گا هی روﮯ در قتلگہ .. با اضطراب وواهمہ
" وأحياناً تذهبين عند المقتل مضطربة وحزينة "

ذکر حسین جانم حسین .. گردد بہ لبہا زمزمہ
" تذكرين الحسين حبيبي ياحسين ترددينها على شفاهكِ "

شب جمعہ .. شود محشر
" وكأن القيامة تقوم في ليالي الجمعة "

کنار ان .. تی بی سر
" عند صاحب الرأس القطيع "

بہ پا‌ گردد عزاها
" يعود إحياء المجالس "
_________________________________________

يا ليتني أمضي إذا ساقوا ربيبات الخِبا
حتى أصُدَ الشمرَ إن بالسوطِ أدمى زينبا
لهفي لها بين العدا قد شدها حَبلُ السبا
إن تدعوا إحضر ياعلي زجرُ الخنى سبَ الأبا

إذا نادت فلن تُسمع
وبالرمُحِ غدتْ تُقرع
بكت عيني أساها
ألا موتوا فِداها
_________________________________________

الكلمات :
عربي / الشاعر : علي عُسيلي العاملي
فارسى / الشاعر : بشير الكربلائي

الكتابة // Zahraa Al obaidi