المشاهدات: 122   المدة: 1:40   الدقة: عالية
التصنيف: أشعار وقصائد   الكلمات الدلالية: تميم البرغوثي
تعليق بواسطة أحمد العثمانيے
طرفها لو تجيله
لافتداه قتيله
علة العشق أنه
يشتهيه عليله
يبلغ الأرض شعرها
كالمواويل طوله
قبلتني فأصبحت
كل شعر أقوله
إن يك الحسن مذهباً
فلديها أصوله
إن يَجُدْ من تحبه
فكثير قليله
والهوى عبدٌ حره
وكريم بخيله
وقوي ضعيفه
وعزيز ذليله
وهو الظلم غير أن
ليس عاراً قبوله
وهو كالحلم عالم
ممكن مستحيله
ليس إلا رب السما
فوقه أو رسوله
كم مليك متوج
مسرجات خيوله
كلما صال في الوغى
أقبلت تستقيله
فلَّه العشق أعزلاً
واستبيحت فلوله
واذكروا جمعنا الذي
خافت الإنس غوله
وملكنا بلادنا
وحمى العز جيله
فمليك نقيمه
ومليك نزيله
بدأ الغيث قطرة
ثم سالت سيوله
والذي كان مرة
فسيأتي مثيله
كان وحياً وكان في
كل بيت حلوله
من رأى الحق مرة
فإليه سبيله
نجمكم بعد في السما
لا عليكم أفوله