المشاهدات: 623   المدة: 4:10   الدقة: عالية
التصنيف: أشعار وقصائد   الكلمات الدلالية: الشهيد صفاء السراي
تعليق بواسطة بـشــــار
قصيدة "دم سمائي" للشهيد صفاء السراي
المقطع من إحدى التظاهرات عام ٢٠١٦
كلمات القصيدة :
دم سمائي ،
وأرضي ،
والدماءُ فمُ
وفي المساجد قرآناً ومنتقمُ
يشنق الله فينا كل نافلةٍ
ويشربُ الشيخُ
نخبَ الموتِ
منهُ دمُ
وتستفيقُ على موتٍ مواجعنا
وتعثر الريح فينا،
والمدى رممُ
في كل دارٍ
صدى موتٍ،
ونائحةٍ
وفي الدروب يتامى
بالدمى فطمُ
وفي التوابيت أوصالاً مقطعةً
حتى توطن فينا البوم والرخمُ
على المنايا تمرُّ الناسَ في ضنكٍ
ما للمنايا عليها صار مزدحمُ
وبالرزايا نلوذ ببعضنا وهنا
ومن يُجير وكلٍ ضامه صممُ
جلَّ الاقاصيصَ تحكي عن مصائبنا
يُتم الاماني صرنا والرجا عدمُ
حتى الاحاسيس احلاماً مفخخةً
تُفجر الخوف فينا
و الشظى ، حممُ
فذا اميرٌ ، بذبح الله مبتهجٌ
وذا امامٌ
الى الشيطانِ يحتكمُ
بنوا المساجدَ في بذخٍ وفي ترفٍ
وفي النفوس صروحاً للتقى هدموا
سود الوجوه تباهي في قبائحها
ويسفر الخزي عنها حين تلتثم
ويقتلونا وبإسم الله صائحهم
وما ظلمناهم لكن انهم ظلموا
قد اوغل الكفر حتى خضَّ مضجعنا
والشيخ يعلن ان الروم قد هزموا
بُشرى لكم يا سفاح العهد مذبحنا
وإستبشروا أيها الأعراب والعجمُ
لا فرقَ عندي الكل ابتغى سُقمي
والكلُ يطربُ أن أبلى بنا ورمُ
هذي حدودي
تعالوا جاهدوا بدمي
بل احرقوني
علَّ الخطبَ يحتدمُ
ويا عررررراق
كفانا موتَ يا وطني
لمَ المقابر حُبلى فيك تعتصمُ ؟
لمَ الملايين صرعى في الفلاةِ طوى؟
وملئ كفيك فاض الجودُ والكرمُ
لمَ الزناة على أبوابك احتشدوا
وأنت طهرٌ وما هزلت بك الشيمُ
اسرج على الاه جرحي
أنني ثملٌ
على ضحاياك صوتي
والصدى هرمُ
منذ كنت طفلاً
شربت الحزن مُلئ فمي
حتى افقتُ وموج الضيم يرتطمُ
مذ كنت طفلاً
انا والحزن في شبقٍ
كعاشقين
بغير الخوف ما حلموا،
كم من حسينٍ على الخضراء يَرمقني
فاخنق الاه في خلدي وانهزمُ
وازج نفسي في الذكرى اعللها
وحين اكتب شعراً يهزأ القلمُ
دم سمائي
وارضي
والدماء فم
ورغم جرحي عراقي انا شهمُ..