المشاهدات: 12852   المدة: 15:00   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: مرتضى حرب
تعليق بواسطة اميرالفتلاوي
كلما گرب عاشورك تطلع لسن
توگف اگبال اسطورك تكتب وإن
كلش تغثهم لطمة الصدر
وعدهم طبيعي ينسلب خدر
1
كل سنه ايطلعونه بنفس القضية
لو گرب يومك ينحر الغاضريه
الوادم الحرگت خيمكم هيه هيه
رجعت تلوم اليخدمون الزچيه
كالو هذاك الموكب سد الدرب
وجوعان كلش يعتب موقف صعب
يشبه فعلهم خسة العذر
وعدهم طبيعي ينسلب خدر
____________________________
2
منذبح والناس متحضره لعزائك
ويطلع الفاهم يلخص كل دمائك
حسين ما رايد لطم خف بولائك
لاتخلي الذله تجرح كبريائك
الدمعه مو فد غايه اخذ الاهم
وهوه الفرات ومايه ينعى الخيم
يحسبله ثار بركبة الجمر
عدهم طبيعي ينسلب خدر
____________________________
3
حجه ماعدهم فقط حچي الملامه
اشگد تبذر هل مواكب بالخدامه
واعله نحرك ياغطه الطف وخيامه
بصدر اشرفهم ولا تلگه علامه
زين الي بيهم مامر جفنه الدمع
ما يدري ياهو الاكبر سامع سمع
بس بالتفلسف خلص العمر
و عدهم طبيعي ينسلب خدر
____________________________
4
احساس عدهم باليتامه وشدة الهم
ونسو چم طفل احترگ فوگه المخيم
ياترى اليرفض دمعنه ابهاي يعلم!
الحافر الحد المخيم ماخذ الدم
يدري اليلوم الهايم لون الرمح
احمر تشوفه الوادم بعد الذبح
لومن يذكره گلبه ينعصر
وعدهم طبيعي ينسلب خدر
____________________________
5
كلشي يفهم هوه وبأي حاله خبره
من نگول حسين گال حسين عبره
دمعك ابذبحة رضيعك مايذكره
ومافهم ميت تدوس الخيل صدره
العبره وين وعثرت خيل ابجسم
بصدره الرماح اتكسرت ماينغهم
واضح ولكن مالهم فكر
وعدهم طبيعي ينسلب خدر
____________________________
6
عاده صارت ياحسين ونفتهمها
ناس عوز وبالرمل حطت جدمها
امن وثق بالمواكب وبخدمها
ماتعوفك والذي حرگوا خيمها
من زينبك وايتامك عزم الخدم
والما يحس بسهامك ضمن العدم
بس اليخدمك يبقى ينذكر
وعدهم طبيعي ينسلب خدر
____________________________

كلمات الشاعر: علي گاطع البهادلي