المشاهدات: 2611   المدة: 19:29   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: باسم الكربلائي
تعليق بواسطة Suhaila wisam
لنْ ننسى تأسيسَ الظُلامهْ
لنْ ننسى للطاغي ظَلامهْ
ليس ضلعاً وانكسر
إنما إثنى عشر
لنْ ننسى ...


فاطمٌ في فاطمٍ سِرٌ تماها
قلبُ طاها روحُ طاها كلُ طاها
قالها خيرُ الورى نفسي فداها
كيفَ رُضت ورضا الباري رضاها

نبكيها للمُختارِ أمه
نبكيها في كُلِ الأئمه

آهِ ما أقسى القدر
قتلوا أُمَ الغُرر
__________________

شرفُ اللهِ تجلى بالشريفهْ
وقفت سيفاً أبى ذُلَ السقيفهْ
أسمعتهم حيدرٌ فيكم خليفهْ
وحدهُ حيٌ ومن عاداهُ جيفهْ

للموتِ لم تبرح وفية
للموتِ ظلت رافضية

صوتُها الباكي هدر
حيدرٌ خيرُ البشر
__________________

حسنٌ قالَ بدمعٍ كاللُجينِ
ضربُها بالسوطِ ما فارقَ عيني
وبيومِ الطفِ بينَ العسكرينِ
قد بكاها كلُ ضلعٍ في الحُسينِ

مسمارٌ في صدرِ البتولِ
مسمارٌ في عينِ الكفيلِ

كلُ ظُلمٍ قد صَدر
لإذى الزهرا أثر
__________________

بعدَ سبيَ الآلِ في شامِ الرزيهْ
ليزيدٍ قالَ سجادُ البريهْ
قد نهبتَ الرحلَ يومَ الغاضريهْ
فأعدْ لي مِغزلَ الطُهر الرضيهْ

المغزل من بين المظالم
المغزل للزهراءِ فاطم

فَمنَ المُرِ أمر
نهبوا دُرَ الدُرر
__________________

وبها الباقرُ يدعو كي يطيبا
فإسمُها الأقدسُ ياتيهِ طبيبا
وكذا الصادقُ قد اوصى مُجيبا
للسكونيّ أحفظِ الإسمَ مَهيبا

والكاظم نادى للمنيهْ
والكاظم إذ سبوا الزكيهْ

حينَ سُبت ماصبر
ولهُ الموتُ حضر
__________________

والرضا باتَ بدمعٍ وهمومِ
حينَ نادى دِعبلٌ فاطمُ قٌومي
في الفلا أبصرها بينَ النجُومِ
تَلطمُ الخدَ على تِلكَ الجسومِ

والدمعُ من عينِ الجوادِ
والدمعُ يازهرا يُنادي

أربعٌ عُمرُ الأغر
كَم بَكاها في الصغر
__________________

ذابَ شوقاً عظمُ هادينا النقيّ
باكياً جوهرةَ القبرِ الخفيّ
ورَثَ الحُزنَ لقلبِ العسكريّ
كيفَ ينسى صفعةَ الخدِ الزكيّ

ملطومهْ يروي إبنُ اليماني
ملطومهْ قَد ماتت تُعاني

قرطُها منذُ انتثر
لم يزل يَحكي الخبر
__________________

صاحبُ الأمرِ بكى صُبحاً عشيا
صارخاً وا فاطماً أيْ وا عليا
ناظراً للحطبِ الجزلِ مليا
فمتى يُحرقُ تيمًا وعديا

للزهرا احيينا الشعائرْ
للزهرا فالمهديُ حاضرْ

وأمامَ المنتظرْ
سوف ندعو إن ظهرْ
__________________


كلمات الشاعر الأديب ~ علي عُسيلي العاملي

.