المشاهدات: 3520   المدة: 20:52   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: باسم الكربلائي
تعليق بواسطة *ryam*
معَ الحُسينِ بالبُكاءْ .. نبكي بدمعٍ للسَمّاءْ
صِرنا ملائِكَ العَزاءْ
يا عَلي يا عَلي
____________________________

للهِ في الطفوفِ شاب
كالشمسِ من دونِ حِجاب
في بيتهِ عِلمُ الكتاب
أنفاسُهُ تسقي السحاب
إن جدَ بالحربِ الحِراب
لسيفهِ فصلُ الخِطاب
وريثُ حُزنٍ ومُصاب
في عينهِ نارٌ وباب

الفاطميُ ثائرُ .. مع الحُسينِ سائرُ
للحقِ عُمراً ناذرُ
يا عَلي يا عَلي
____________________________

لا بَعدهُ لا قَبَلهُ
يحوي الجَمالَ كُلَهُ
اللهُ قدّ أرسلهُ
لِكربلا سيفاً لهُ
فلا الردى اوجلهُ
ولا الضما عَطلتهُ
رأىَ الأُلوفَ حَولهُ
صفراً وقد قللهُ

الهاشميُ الأَولُ .. قالَ أنا فالتُقبلّوا
كالعاصي حالاً فَعْلوا
يا عَلي يا عَلي
____________________________

القولُ قولُ أنبياءْ
والفعلُ فعلُ أوصياءْ
فهوَ جميعُ الأتقياء
وهوَ جميعُ الأوفياءْ
من مثلهُ وهوَ الحياءْ
وهوَ مُذلُ الأدعياءْ
وهوَ سُليمانُ الضُبا
وآصف إبنُ برخيا

ذا أحمدٌ إنْ تَسألّي .. لكنَ أسِمَهُ عَلي
كما نبيٌ ووَلي
يا عَلي يا عَلي
____________________________

يا أكبراً ما أَكبره
سُبحانَ رَبٍ قَدره
بالطفِ كانَ سيطره
وقابَ قوساً حيدره
لما غزى كالقسوره
خروا بصوتِ الزمجره
يمنهُم للمَيسره
يسارُهُم للمقبره

هذا الفتى من لا فتى .. هذا سليلُ هلْ أتى .. واللهُ فينا ثَبتا
يا عَلي يا عَلي
___________________________

صيدُ المُلوكِ الثَعُبانْ
وصيدُهُ أُسدُ السِنانْ
لم يبقى للجيشِ مكانْ
موتٌ من الفُجارِ دانْ
نادى بصوتِ كالأذانْ
إذا عادَ من بعدِ الطعانْ
إنَ الضما حربٌ عوانْ
ياوالدي هاتِ اللسانْ

مَن بَكرُ بل مَن غانمُ !! .. وحدي حُسامي الحاسمُ .. أما دعتْ لي فاطمُ
يا عَلي يا عَلي
____________________________

تعانقا عِندَ الوَداع
نبكيهِما دونَ إنقطاع
ثمَ مضى حيثُ السِباع
قتلاهُ مِنهُ في ارتفاع
لا حلَ إلا بالخداع
من خلفهِ قدّ مُدهَ باع
خرَ ولمْ تَحمّلهُ قاع
هاج العِدا والمُهرُ ضاع

النجمُ بالنجمِ ارتمى .. والأرضُ لاذتْ بالسَمّا .. والصُبحُ أعمتهُ الدِما
يا عَلي يا عَلي
____________________________

لما هوى واستقبلوه
مابينهُم قد وَزعوه
وبالسيوفِ قطعوه
وبالرماحِ مزقوه
وبالترابِ قَلبوه
وبالنبالِ شيعوه
وا ولداه نادى أبوه
وأُمُهُ صاحتْ دعوه

قالتْ لهُ والصبرُ فانْ .. يا ولدي شاءَ الزمانْ .. أنا وأنتَ مَيتانْ
يا عَلي يا عَلي
____________________________

من ذا يَلومُ الوالدين
إن ذاقَ إبنٌ طعمَ بَين
ليلى تُنادي أينَ أين
ياولدي والبرُ دَين
بطولهِ كانَ الحُسين
خداً على خدٍ وعين
ها انتَ يا ذا الحُسنيين
موزعٌ بالساحتين

حيرتني بينَ الجمّوع .. فَكيفَ لي كَفُ الدمّوع .. وكيفَ لي جَمعُ الضُلوع
يا عَلي يا عَلي
____________________________

للشاعر _ لؤي حبيب الهلال