المشاهدات: 1747   المدة: 17:50   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: باسم الكربلائي، Zahraa Al obaidi
تعليق بواسطة ♪ Ašk ♪
هُم أرادوا الباء .. هاجموا الزهراء
نورِ بسم اللهِ لا لم يُطفئوهُ
دفعوا المحراب .. ما أرادوا الباب
بابُ علمِ اللهِ جاؤوا يُحرقوهُ
ألا فوا كُلَ العجب
مُذ اوقدوا نارَ الحطب
هُم أرادوا الباء



كأني إلى بيتِ الهُدى أرنو الذئابا
أتتهُ بحقدٍ هاجمت للهِ بابا
وليثٌ جريحٌ طبهُ في القبرِ غابا
أصبراً عن السيفِ الذي أحنى الرقابا

ها همُ الأصحاب .. كَشروا الأنياب
جحدوا وانقلبوا بعدَ الرسولِ
قالها الشيطان .. أحرقوا من كان
هاجموا الدارَ وإن دارُ البتولِ
فكانَ شر المُنقلب
مُذ أوقدوا نارَ الحطب
هُم أرادوا الباء
___________________

بنارٍ أتوا كي يُحرقوا بيتَ المعاجز
ونالوا ذنوبَ الدهرِ يا بِئس الجوائز
سمعنا بشيطانٍ دعا هلْ من مُناجز
ويدري بغمدِ العهدِ ذا الفقارِ عاجز

تأكلُ النيران .. منزلَ القُرآن
وضلوعُ الدينِ تُحنى كالهلالِ
هل من المعقولْ .. حيدرٌ مجهولْ
وتُجرُ الباءُ قسراً بالحبالِ
فمنهمُ راح الأدب
مُذ أوقدوا نارَ الحطب
هُم أرادوا الباء
___________________

عَجيبٌ كأن البابَ ثأرٌ مُنذُ خيبر
ومرحب أتى يهمسُ خوفاً أينَ حيدر
فويلٌ أقلبُ المصطفى بالبابِ يُعصر
وفتحٌ مبينٌ كيفَ بالأحقادِ يُكسر

قطعوا الأرحامْ .. سيدُ الإسلامْ
قالَ لا أسألكم إلا المودهْ
كيفَ نورُ النور .. ضلعُها مكسور
وجنينٌ حاولَ المسمارُ وأدهْ
لم يقصدوا بابَ الخشب
مُذ أوقدوا نارَ الحطب
هُم أرادوا الباء
___________________

تراهم بأوقات الرخا أصفى من الدُر
وعندَ البلايا سيفهم لا يكشفُ الضُر
ضباعٌ ومنهم كلُ سَمٍ راح يقطر
أيهجر عجيبٌ صاحبُ القرآنِ يهجُر

حرفوا الأقوال .. حملوا الأثقال
وحديثُ الثقلينِ ما رعوهُ
كذبوا الآيات .. قلبهُم قد مات
ورسولُ اللهِ فيهم ونسوهُ
تحريفهُم كانَ السبب
مُذ أوقدوا نارَ الحطب
هُم أرادوا الباء
___________________

صحيخٌ حديثُ البابِ شمسٌ كيفَ يخفى
أرادوا لنورِ اللهِ بالأفواهِ يُطفا
عليٌ بهِ قد حارت الألبُ وصفا
إليهِ ستبقى تنزلُ الأملاكُ صفا

فهوَ الأعلى .. مظهرُ المولى
خابَ والله الذي عادا عليا
بابُ علمِ الله .. ما لهُ اشباه
والثرى لاترتقي فوقَ الثُريا
همُ الثرى وهوَ الذهب
مُذ أوقدوا نارَ الحطب
هُم أرادوا الباء
___________________

قلوبٌ لهم لاتفقهُ العدلَ الإلهي
دعوهُم بدنياهم وفي عيش الرفاهِ
قريباً سيأتي من بهم يُجري الدواهي
وعيسى مع المهديّ مأموماً يُباهي

بسمهِ الأعظم .. قد اتت مريم
ثمَ عيسى يُعلنُ الإسلامَ ديني
ومع القائمْ .. من بني فاطمْ
سوفَ يتلوا آية العدلِ المُبينِ
تبتْ يدا أبي لهب
مُذ أوقدوا نارَ الحطب
هُم أرادوا الباء
___________________

كلمات الشاعر - ضياء الربيعي