المشاهدات: 1043   المدة: 18:19   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: باسم الكربلائي، Zahraa Al obaidi
تعليق بواسطة Zahraa ❤ Al obaidi
واعدتها....گبري يصبح يم گبرها
بنت أخويه....الغربه أكبر من عمرها
والمنيه....يم رقيه

حزمت الگلب
گتله بهلدرب
شد حيلك يگلبي شده
نمشي بهالسفر
مشي المحتـضر
والروحه بلايـه رده
بالغربه عفت
طفله وتلتفت
رايح واليـجي تنشده
ظلت ترتجـي
والدها يجـي
وماجاها ابوها بعده

واسمعتها...تنادي چن عودي نساني
من سنه ونص...وانـه لا خطار إجاني

ماله جيه.....يم رقيه
______________________________________

متوسده ابگبر
لاچن تنتظـر
من عندي خبر يجيها
من حدر الترب
دمعتها تصب
ترس إذني اسمعت بچيها
تنشدني ابعتب
وتگلي شعجب
هالجيه بطيتـو بيها
من بعد الأبو
ياعمه منو
بنيـتكم يحن عليها

حگها تسأل...والگلب يبدي عتابه
شنهو ذنبي...حتى عفتوني ابخرابه

وآل أُميه.....يم رقيه
______________________________________

طاوعت الزمن
شلت من الوطن
وامشيت ابدرب مماتي
حين الي گربت
للشام انحبت
فـزت بيه ذكريـاتي
هنا ضعني نزل
هنا ناخ الجمل
وهنا چـودرن خواتي
مامت ابـأجل
موتني الخجل
والذبحتني مستحاتي

چم يتيمه...الناس تتصدق عليها
وانه أجرها..آخذ الگمه من إديها

اچفوف اديه.....يم رقيه
______________________________________

ماضيع أبد
من بلد لبلد
يدليني عليها ونها
من جروح السبي
من گبر النبي
جبتلها دوه المتنها
خانگها الحچـي
ومن كثر البچي
ماغمض أبد جفنها
ليهسه تحس
بچفوف الرجس
سلبها وخرم أذنها

أدري بيها...الليل إذا چلچل ظلامه
تشوف أبوها...بالـطشت وبـلا عمامه

روحي هيه.....يم رقيه
______________________________________

وابالي تمر
ذكرى من اليسر
خلت ليلي ما اباته
راس المنذبح
ثابت عالرمح
ودگ اعله الأرض ثباته
فهمنه المسأله
من القافله
طاحت وحده من بناته
وبخلف الضعـن
چن أم الحسـن
ظلت تحمي ضايعاته

مره تلزم...طفلته وتمسح دمعها
مره ترفع...ايدها وتلزم ضلعها

هالزچيه.....يم رقيه
______________________________________

وبهذا السفر
اتذكر صور
كل صوره ابسهم منيه
واتذكر لمن
بالطف الزمن
لَم العايله سويه
چم طفله وطفل
عنهم انسأل
وحسين ايعتب عليه
شاهد ضعنه رد
بس ناقص عدد
خوله وعاتكه وصفيه

من وصلنه...كربله يوم اربعينه
ظل يناشد...خويه باقي الضعن وينه

چم سبيه.....يم رقيه
______________________________________

تمت قصتي
ورشحت گصـتي
گلبي للأجل تحضر
حالي يضطرب
كل ما أقترب
من مرقد رقيه أكثر
فت جسمي المرض
والحيل انبهض
ادخل للخرابه مگدر
ياوسفه الجفن
يغمض واندفن
ولا واحد من اهلي يحضر

ها يخوتي...شوفوا حالي بهالمصيبه
والغريبه....تندفن يم الغريبه

مروا بيه.....يم رقيه
______________________________________


كلمات الشاعر - ميرزا عادل أشكناني