المشاهدات: 2413   المدة: 3:47   الدقة: عالية
التصنيف: موسيقى
تعليق بواسطة اسرار بلا عنوان
على سطح القمرْ
نتعاطى وجبةَ العُمرْ
نكملُ دربَ الهوى معاً
ونكونَ نحنُ الغيمَ و المَطرْ
خشوعاً بِ تسابيح الموج
وشوقاً كَ الموتِ
يُطفئ أضلاعاً من جَمرْ
يبحثُ عناَّ أهلُ الأرض
عن عقولنا في جنونِ الفِكرْ
عن هفوةِ الكمالِ
عن قصيدةٍ كبرت وأصبحت شِعرْ
وتسانيمُ القوافي ذائباتٌ
تُرتلها آياتٌ ميسمُها عشقٌ
وطلعُها ثَمَرْ
أغلقتُ أبوابَ العقلِ رغبةً
لِ يجُن الجنون ويُصبِح عقلا
أو يكونَ ذرائعَ أُخرْ
حسبي أنه الهوى يُحييني
يُثملني ، يُسكرني دونَ خَمرْ
والفُ قُبلةٍ تهرب مني
لا ينفع معها خجلٌ ولا حذَرْ
وضفائِرَ شَعري الغجري
كَ شلالٍ غاضب على وجهه تنحدرْ
ترديه كفيفاً ثمَ تعيدُه مبصِراً
فَ يخُر ساجداً على لمياءَ الخَصرْ
ذاكَ القدَرْ
بِ كُلِ عهوده ، وكلِ ترانيمه
جمعَ الأرضَ بِ السماء
وجمع الأديمَ بِ القَطرْ
عاشقٌ يشقى ، ينذُرُ لِ الشمس
أن يَفني العُمرَ لّ ذاكَ الثَغرْ
فرضاً يُتِمُه آخر ليله
كَ شعائِر صلاةِ الوترْ
ويبني دولةً عُظمى
لِ مستقيلة المزاجِ
من شعرٍ و نثرْ
أسوارها بنفسج ، وجدرانها حُلم
وقلاعُها زيزفونٌ وعِطرْ
يشاركُها إيمانها وجنونها
سعادتها وشقائها ، ضحكتها وبكائها
إن طالَ العُمرُ أو قَصُرْ


قلم اسرار بلا عنوان