المشاهدات: 867   المدة: 8:19   الدقة: عالية
التصنيف: صوتيات دينية   الكلمات الدلالية: باسم الكربلائي، Hussein Hameed
تعليق بواسطة Hussein Hameed
• وزعيني أقبراً
• الرادود : الحاج باسم الكربلائي
• الشاعر : الدكتور الشيخ محمد جمعة
• إصدار : إنها تقول
• مخطوطة : رائد الحسيناوي

القصيدة مكتوبة :

شقّي ضريحي في تخومِ سمائي
وأحثي النجومَ للوعةِ الزهراءِ
اني العقيلة أوديعني كربلاء
أو قسمّي فوق الثرى أشلائي
في مصر كربي بات ينزف في الثرى
في الشامِ تعتنق النجومُ بلائي
______________________
عني خذي قلبي لتربة مصرعي
للطف قبراً في سلامِ مودعِ
قلبي كقبري فيه فرقه الهوى
مثلي ولحدي صرت احمله معي
مازلت أذبح والسيوف تحزني
والخيل تكسر في جناجنِ اضلعي
ظنوا الردى ينهي حكاية مقلتي
لكنما غصَّ الردى في أدمعي
فاليوم يحملني الشعور لكربلا
جرحا ويقبرني بأطهر موضع

لو غمض عيوني القدر
واروني يم شاطي النهر
ما بين مصرع كافلي
وما بين مكسور الظهر
جفنوني بالراية وعلَي
هيلوا الترب فوق الخدر
______________________
هي أعصفي روح الحنين بذاتي
نحو الحسين ووزعي صلواتي
في مصر ضميني فيعظم مشهدي
كالكعبة الغراء فوق رفاتي
من فيض حزني اسكبيني دمعة
مزجت بنيلِ مدامعي وفراتي
طوفي بنعشي وزعيني أقبرا
في قبر أمي أسوة للآتي
أم الهواشم لحديها واجمعي
صلواتِ أحمد وانثري بركاتي

قلبي توزع بالثرى
مثل اللي قطعوا خنصره
في كل مدينة وكل بلد
دمعي يسيل ومنحره
راسه يطوف ومهجتي
جيت اعتنيت القاهرة
______________________
زيدي لواعج لوعتي وانيني
واروي براوية الشعور حنيني
يادفة الأقدار هاك ازمتي
للشام تسعى حسرتي فخذيني
قبري على هام الزمان وقبتي
تاج يجبن قاتلي وطعيني
لاتعجبي ان عدت يحملني الأسى
فيها رقية مهجتي وعيوني
قد جئت أكتب في سماء أمية
اسم الحسين وقصتي وشجوني

طول الصبر هد الجسد
للشام رجعني الكمد
حسراتي وياي اعـتنت
جيت اوفي لحسين العهد
وصاني احفظ عيلته
عندي يتيمة بهالبلد