النتائج 1 إلى 6 من 6
الموضوع:

مذيعة الثورة.. عربية توفيق لازم

الزوار من محركات البحث: 15 المشاهدات : 553 الردود: 5
جميع روابطنا، مشاركاتنا، صورنا متاحة للزوار دون الحاجة إلى التسجيل ، الابلاغ عن انتهاك - Report a violation
  1. #1
    من أهل الدار
    تاريخ التسجيل: August-2012
    الجنس: ذكر
    المشاركات: 1,921 المواضيع: 494
    التقييم: 870
    مزاجي: القبول بالرأي والرأي الاخر
    المهنة: Control Systems & Automation Designer
    أكلتي المفضلة: حسب ابن آدم لقيمات
    آخر نشاط: 8/October/2014
    مقالات المدونة: 1
    SMS:
    احبب حبيبك هوناً ما عسى ان يكون بغيضك يوما ما وابغض بغيضك هونا ما عسى ان يكون حبيبك يوما ما

    مذيعة الثورة.. عربية توفيق لازم

    مذيعة الثورة.. عربية توفيق لازم
    صحيفه المشرق

    غدير العنبر:
    مع كون الدكتورة عربية توفيق لازم شخصية نسوية معروفة ليس على مستوى الوسط الثقافي فحسب، وإنما امتدت شهرتها على المستوى الشعبي والجماهيري حينما عرفها مذيعة متميزة مع مجموعة من المتميزات في الإذاعة من امثال السيدة ابتسام عبدالله والاديبة الفلسطينية الراحلة سميرة عزام والمذيعة كلاديس يوسف وامل المدرس وفوزية ناجي وامل القباني، وغيرهن من النماذج الكفوءة والمتمكنة من اداء الدور الثقافي والاعلامي الذي كان سبباً في نجاح اذاعة بغداد في جوانب متعددة، ما حدا بالمستمع ان يتابع الاستماع الى برامجها وقلما يستطيع الاستغناء عنها لسماع إذاعة اخرى، هذا النجاح المشترك لكادر الإذاعة العراقية التي بدأت بثها منذ عام 1936 وحتى ثورة 14/ تموز/1958 وما بعدها كان للسيدة المذيعة المتألقة عربية توفيق لازم حصة في ذلك النجاح.
    عربية توفيق لازم ولدت في بغداد عام 1939، وأكملت دراستها الاولية والجامعية في بغداد، وحصلت على ماجستير آداب من جامعة (عين شمس) في مصر، وعلى دكتوراه آداب من جامعة بغداد. عينت في وظائف عدة منها مدرسة في المدارس الثانوية ومدرسة في الجامعة. وفي سنوات مبكرة من حياتها عشقت المطالعة وحب الأدب والشعر، كتبت الشعر والقصة ، ثم تحولت بعد ذلك الى النقد الأدبي والدراسات الأدبية، وهي عضو في مجلس إدارة جمعية الأسرة العربية في القاهرة لها مؤلفات مطبوعة اهمها:
    1- حركة التطور والتجديد في الشعر العراقي الحديث عام 1968.
    2- المرأة في الشعر العراقي الحديث من عام 1900 حتى قيام الحرب العالمية الثانية.
    3- دراسات في الأدب العربي الحديث صدر عام 1989.
    لقد استطاعت السيدة عربية ان تحصل على وسام محبة واحترام المستمع العراقي والعربي قبل ثورة 14/ تموز/1958، ولكن ما جعلها تتميز أكثر ويسطع نجمها إعلاميا على الساحة الوطنيه هو ذلك الحدث المثير الذي شاركت فيه صباح يوم14/ تموز/1958.
    في فجر يوم الثورة سيطرت قوات الثورة على الاذاعة بيسر لم تكن القوة المهاجمة تتوقعهُ، وعندما وصل العقيد عبدالسلام عارف ودخل الى الاذاعة وجد الضباط انفسهم ازاء اجهزة صماء لم يسبق لهم رؤيتها أو التعامل معها، وكان المطلوب من هذه الاجهزه ايصال صوت الثورة الى أرجاء القطر وأنحاء العالم.. ولكن كيف؟.
    وكانت قائمة الواجبات المثبتة في لوحة الاعلانات دليلاً لحل تلك المعضلة، فقد وجدوا على تلك اللوحة قائمة بأسماء المذيعين الخفر وواجباتهم، ووجدوا ان المذيعة المسؤولة عن الاذاعة في صباح يوم الاثنين الرابع عشر من تموز/1958 هي (عربية توفيق لازم)، وأوعز العقيد عبد السلام عارف لجنوده وبعض منتسبي الاذاعه لاحضار المذيعة من بيتها فوراً.
    تقول الدكتورة عربية: انها صحت فجراً على صوت طرق على باب دارهم، فعلمت ان سيارة الاذاعة قد وصلت لنقلها الى الاذاعة لتنفيذ الفترة الصباحية.وقد تملكتها الدهشة لأن ذلك الصباح لم يكن ضمن نوبتها، إلا ان السائق اعتذر بأنه لم يجد جدولاً بالخفارات فاضطر للمجيء اليها.. وخلال دقائق كانت (عربية) في السيارة، وقد اشتدت دهشتها اكثر عندما صعدت الى السيارة، فقد وجدت جندياً يجلس الى جانبها واثنين اخرين يجلسان خلفها، ولم تجد تفسيراً مقنعاً، فقد ساورها شيء من الخوف والقلق- حتماً - لكونها شابة لم تتجاوز العشرين تجد نفسها محاطة بالعسكر في السيارة، ثم في الشارع وبدر لها انه امر غير طبيعي يحدث حينما رأت الشارع يمتلئ بالدبابات والجنود حتى وصولها الاذاعة حيث همس السائق في اذنها عبارة قصيرة خائفة مرتبكة:(تره صار انقلاب). وهنا انحلت عقدة الخوف ( جان گلتها من الأول؟).
    دخلت (عربية) الى مبنى الاذاعة بين صفين من الجنود، وكان يصطحبها الجندي الذي رافق السيارة. عند الباب الداخلي للاذاعة كان يقف ضابط برتبة عقيد، فما ان رآه الجندي حتى أدى التحية العسكرية وقال له (سيدي هذه هي المذيعة عربية توفيق)، صافحها الضابط، ودخل معها الى المبنى، وفي اثناء سيرهما عرّفها بنفسه:(انا العقيد عبدالسلام محمد عارف.. انتم تعلمون ان الأمور أصبحت لا تطاق لذلك عزمنا على القيام بثورة تنهي هذه الأوضاع، وإن شاء الله سوف تساعدينا في فتح الاذاعة، لأنها ستكون الاشارة لتحرك القوات..) وعرض عليها البيانات وأسماء المشاركين بالثورة، فقالت عربية:(أهلا بكم سيادة العقيد.. وبارك الله خطاكم، وانا في خدمتكم، وخدمة الوطن). تقول عربية: وهنا تذكرت شيئا مهما، ربما يهدد سلامة تحرك الثوار، فقلت له:سيادة العقيد،هل استوليتم على مرسلات الاذاعة في ابو غريب؟، إنها مهمة جداً، ومن دونها لا نستطيع الارسال؟.
    تنبه العقيد عبدالسلام لذلك فأمر احد الضباط بأن يأخذ مجموعة من الجنود للسيطرة على المرسلات. كان الوقت قد اقترب من الساعة الخامسة وخمس وأربعين دقيقة، والافتتاح الاعتيادي هو في الساعة السادسة إلا خمس دقائق، لم يبق على بدء البث سوى عشر دقائق، قلت للعقيد عبدالسلام: سوف ابدأ الافتتاح بشكل اعتيادي كي اتيح المجال للجنود الذين توجهوا الى المرسلات للوصول اليها حتى لايقطع الموظفون هناك البث، إذا سمعوا كلاماً غير اعتيادي.
    وضعت اشارة المحطة حسب التوقيت، وبعد انتهائها بدأت احيي المستمعين بصوت هادئ، وكأن الدنيا حولي تسير وفقا للمألوف، وبدلاً من استعراض البرامج أخذت اعلق:
    انه صباح مشرق جميل..
    صباح جديد يبشر بالأمل والحياة الحرة الكريمة
    حتى اذا دقت الساعة السادسة قلت بنبرة اخرى كلها حماس..
    هنا بغداد..
    اذاعة الجمهورية العراقية
    ايها المواطنون.. يا ابناء العراق العظيم
    اليكم هذا البيان.
    واخليت المكان للعقيد عبدالسلام ليتلوا البيان الأول بنفسه. بعد البيان الأول اخذنا نتناوب المكان. اذا انتهى من قراءة بيان من البيانات كنت أحل مكانه لأوجه النداء الى الجماهير بالخروج لمساندة الثورة.. اخذت اشعر اننا بحاجة الى مواد موسيقية مناسبة، ولم يكن تحت يدي خلال تلك الفترة سوى موسيقى (مولد النور) واغنية (يله توكلنا على الله) كانت غرف الاذاعة موصدة، ولم يصل احد من الموظفين غير العاملين على جهاز السيطرة. وفجأة سحبني العقيد عبدالسلام من يدي، وقال لي : تعالي انظري؟!.
    رأيت الشوارع المحيطة بالاذاعة غاصة بالجماهير وهم يهتفون بحياة الثورة والجمهورية. وقد لفت نظري احد المواطنين وهو يلوح لي بشريط (تيب) فخمّنت ان الشريط لابد ان يكون مسجلا ً عليه أناشيد وطنية، فطلبت من احد الجنود ان يأتني به، وبعد ان ادرناه على الجهاز الخاص به وجدت انه كان تسجيلاً لنشيد(الله اكبر).
    وكانت اول برقية تأييد اذاعها عبدالسلام باسم الشيخ خميس الضاري، وكانت مفتعلة، ثم اخذت البرقيات الحقيقية ترد تباعاً..
    كما وصل بقية الموظفين والمذيعين الى مبنى الاذاعة..
    ومرت سبعة أشهر على ذلك الحدث الجسيم في حياة عربية توفيق، واذا بها تفاجأ بتبليغها بالأمر الوزاري المرقم /2045/ في 2 /3 /1959 وهذا نصه:
    أمر وزاري
    بناءً على مقتضيات المصلحة العامة ونظراً لمتطلبات الأمن، فقد قررنا فصل كل من:
    الاسم العنوان الراتب
    ريسان مطر مذيــع 18 دينار شهريا
    عربيه توفيق لازم مذيعة 5 دنانير أسبوعيا
    ينفذ هذا الأمر اعتباراً من تاريخ صدوره..
    عن وزير الإرشاد

  2. #2
    من المشرفين القدامى
    تاريخ التسجيل: February-2013
    الدولة: بغداد
    الجنس: ذكر
    المشاركات: 75,610 المواضيع: 12,588
    صوتيات: 5 سوالف عراقية: 2
    التقييم: 16929
    مزاجي: حسب الظروف
    المهنة: ضابط في الجيش
    أكلتي المفضلة: الدولمه
    موبايلي: Note 4
    آخر نشاط: 5/March/2016
    الاتصال: إرسال رسالة عبر Yahoo إلى النقيب
    مقالات المدونة: 366
    شكرا لكم ع المجهود الرائع

  3. #3
    في الحياة قصص اخرى
    ~أإنســــآنــهـ~
    تاريخ التسجيل: January-2010
    الدولة: in my Dream
    الجنس: أنثى
    المشاركات: 6,439 المواضيع: 287
    صوتيات: 0 سوالف عراقية: 5
    التقييم: 758
    مزاجي: تمام
    موبايلي: nokia x2-01
    آخر نشاط: 16/April/2014
    مقالات المدونة: 3
    SMS:
    طالما هناك في السماء من يحميني... فليس على الارض من يكسرني
    الف شكرا على الموضوع الراقي جدااا
    وتقييم مستحق

  4. #4
    من أهل الدار
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Snow Girl مشاهدة المشاركة
    الف شكرا على الموضوع الراقي جدااا
    وتقييم مستحق
    شكرا اختي العزيزه للتقييم مرورك اروع نورت الصفحه

  5. #5
    من أهل الدار
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو جودى مشاهدة المشاركة
    شكرا لك

    شكرا لمرورك

تم تطوير موقع درر العراق بواسطة Samer

قوانين المنتديات العامة

Google+

متصفح Chrome هو الأفضل لتصفح الانترنت في الجوال